تقارير

خبراء: أوروبا مقبلة على مواجهة عدة موجات من كورونا

ترجمته – قورينا

حذر المجلس العلمي الفرنسي من أن أوروبا معرضة لموجات أخرى من كوفيد-19 العام المقبل في حين تسعى القارة للتعامل مع ثاني موجة قاتلة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد.
وقال المجلس إنه حتى وإن كان فرض إغلاقات جزئية في جميع أنحاء أوروبا سيخفض معدل الإصابات الجديدة، فمن المرجح حدوث موجات إضافية من العدوى في غياب لقاح.
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي إغلاقًا على مستوى البلاد حتى الأول من ديسمبر، مستشهداً بنتائج توصل إليها المجلس العلمي الذي يضم كبار خبراء الأوبئة في فرنسا ويقدم المشورة للحكومة بشأن السياسة الصحية.
وحذا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حذوه السبت، معلنا إغلاقًا جزئيًا لمدة شهر في إنكلترا – يشمل كذلك المطاعم والحانات – على أن يبدأ الخميس.
وتتبنى ألمانيا إجراءات مماثلة اعتبارًا من الاثنين، مع توجيه الناس في جميع أنحاء البلاد للبقاء في منازلهم وإغلاق جميع الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما.
وفرضت إسبانيا حظر تجول ليليا، ومن المتوقع أن تعلن الحكومة الإيطالية قيودًا جديدة الاثنين.
في فرنسا، قال ماكرون إن الهدف من الإغلاق على مستوى البلاد هو خفض عدد الإصابات اليومية إلى 5000. وتسجل فرنسا حاليًا ما بين 40 ألفاً و50 ألف حالة جديدة كل يوم.
وقال المجلس الفرنسي في بيان صدر في وقت متأخر الجمعة، إن الموجة الثانية التي تجتاح أوروبا قد تتلاشى بحلول أواخر ديسمبر أو أوائل عام 2021.
وقال “إن الأمر متوقف على الفيروس نفسه وبيئته والإجراءات التي ستتخذ للحد من انتشاره ومستوى الامتثال لها”.
ولكن في غياب لقاح – إذ من غير المتوقع أن يُتاح على نطاق واسع حتى بعد مرور أشهر من بدء العام الجديد – من المحتمل حدوث مزيد من موجات تفشي الوباء.
وقال المجلس “الأرجح أن هذه الإجراءات – حتى وإن تم تحسينها – لن تكون كافية لتجنب موجات أخرى. … قد يكون لدينا بالتالي عدة موجات متتالية خلال نهاية الشتاء وبحلول ربيع 2021”.
وأضاف الخبراء أن أنماط الطقس وفعالية سياسات اختبارات الكشف والتتبع وتشديد عمليات الإغلاق ستؤثر جميعها على توقيت الموجات وشدتها ومدتها.
وقال المجلس “لذلك ندخل في إدارة الموجات المتتالية من تفشي الوباء … إلى حين توفر اللقاحات”، مضيفًا أن الموجات الوبائية الجديدة لن تكون بالضرورة موسمية.
وسلطت الهيئة الاستشارية الضوء على عدة استراتيجيات ممكنة للتعامل مع موجات العدوى المتتالية؛ قد تكون إحداها استراتيجية “فرض الإغلاقات الجزئية ورفعها” للحد من انتشار الفيروس، على الرغم من أن تحمل مثل هذه الإجراءات قد يطرح مشكلة.
وخلص المجلس إلى القول “هل سيقبل الفرنسيون مثل هذه الاستراتيجية؟ هل هي مجدية للاقتصاد؟ الأسئلة مطروحة وما زالت بلا إجابات في الوقت الحالي”.
وهناك نهج آخر تفضله العديد من الدول الآسيوية والدنمارك وفنلندا وألمانيا، ويهدف إلى الحد من عدد الحالات الجديدة إلى ما دون عتبة معينة – في فرنسا ، 5000 حالة يوميًا – واتخاذ إجراءات فورية إذا بدأت الحالات بالارتفاع.
وقال المجلس إن استراتيجية “التدخل المبكر” هذه ستكون الأقل ضررا للاقتصادات على المدى الطويل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق