تقارير

لماذا زار باشاغا القاهرة في أعقاب زيارته المريبة لقطر؟

ترجمة قورينا

ماهي أسهم تنظيم الإخوان المسلمين في الحوار الليبي المقبل، في تونس فهل خطة تغلغلهم في حوار تونس دفعة كبيرة مؤخرًا لهم ، فبعد استقبال القاهرة لوزير داخلية حكومة الوفاق، لفتحي باشاغا ، ستقرر محادثات تونس، مصير السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وتعيين مسؤولين في مناصب سيادية.

ويتهم البعض باشاغا، وفق تقرير نشره “العرب ويكلي” قبل ساعات بالانتماء إلى حزب العدالة والبناء التابع للإخوان. وتُزيد زيارته للقاهرة من فرصه في أن يصبح رئيس وزراء ليبيا المقبل إذ ستُفهم على أنها تأييد لترشيحه وهو موقف سبقته مؤشرات على تأييد مماثل من قبل باريس.

ومن المتوقع أن يجري باشاغا محادثات مع مسؤولين مصريين تهدف إلى طمأنة القاهرة بشأن العناصر الأمنية التي سيتم نشرها إلى جانب قوات الشرطة الموالية لقوات حفتر في المنطقة الوسطى وتحديداً في سرت والمحطات النفطية.
ولم يستبعد المحللون، أن يعقد باشاغا اجتماعات مع ممثلين عن قوات الكرامة، في سياق المحادثات الأمنية التي تشرف عليها القاهرة.
وكانت مصر قد استضافت نهاية سبتمبر الماضي محادثات أمنية بين ممثلين عن قوات الكرامة وقوات ميليشيات الوفاق. تركزت على المسار الأمني المتعلق بالمنطقة الوسطى. كانت تركيا قد هددت بالسيطرة على تلك المنطقة، مما دفع مصر إلى إطلاق السيوف في حرب محتملة حيث أعلنت المنطقة “خطًا أحمر” يجب عدم تجاوزه.
وكشف التقرير، أن زيارة باشاغا لمصر مفاجأة لمراقبي الشؤون السياسية الليبية، خاصة أنها جاءت بعد أيام فقط من زيارة قام بها إلى قطر وقع خلالها اتفاقية تعاون أمني مع الدوحة في انتهاك لاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة في جنيف. نهاية الشهر الماضي.
وقالت قيادات الكرامة، قالت: إن ما فعلته دولة قطر، أكبر داعم للإرهاب، من استخدام عملائها في ليبيا اليوم وتوقيع ما أسمته الاتفاقات الأمنية. هو انتهاك لنتائج حوار جنيف 5 + 5 “. وقالت إن الاتفاق الامني بين قطر وباشاغا محاولة خبيثة لتقويض ما اتفق عليه في جنيف.
وعكست الخطوة القطرية تضامن الدوحة مع أنقرة ، التي كانت أول من انتهك بنود اتفاق محادثات جنيف برفضها تجميد اتفاق التعاون العسكري مع حكومة ميليشيات الوفاق، بعدما أعلنت وزارة الدفاع التركية، استمرار تدريب العناصر العسكرية لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا وأنقرة.
نصت المادة الثانية من الاتفاقية على تجميد جميع الاتفاقيات العسكرية المتعلقة بالتدريب داخل ليبيا وخروج المدربين الأجانب من ليبيا حتى تتولى الحكومة الموحدة مهامها ومهامها الغرفة الأمنية المشكلة بموجب هذا الاتفاق لاقتراح وتنفيذ الترتي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق