تقارير

شعبية جارفة تقود د.سيف الإسلام للفوز بلقب شخصية العام 2020

قورينا

جاء فوز الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي، بلقب شخصية العام 2020 عن المشهد الليبي بجدارة نظرًا لمجهوده في المصالحة الشعبية بين أبناء القبيلة الوحدة بيت الدواقل و الجطاوله.

ويثق الكثير من أبناء الشعب الليبي في قدرته على لم الشمل وقيادة مصالحة كبرى تضم كافة أطياف الشعب الليبي وتجميع الليبيين إلى الاصطفاف في صف واحد والتصدي لكل عدو طامع في خيرات البلاد وقوت شعبها، ويجعله المرشح الأول للانتخابات المقرر لها نهاية العالم الحالي 2021.

إشادة عالمية بالدكتور:

حصل الدكتور خلال 2020 على عدد من إشادات المواقع العالمية، خاصة في وكالتي نوفا الإيطالية التي وصفته بأنه الأكثر تجهيزًا “ثقافيًا” لقيادة ليبيا والأناضول التركية التي اعترفت بأنه سيكون رقمًا صعبًا في الانتخابات المقبلة.

وكالة نوفا قالت في تقرير لها أن حكومات كثيرة، بما في ذلك إيطاليا، ترى أن الدكتور سيف الإسلام هو الشخص الوحيد الذي تلجأ إليه في حالة وجود مشاكل خطيرة، وفي أكثر من مناسبة أظهر أنه يمكن أن يتحدث بشكل جيد ويستحوذ على الموقف ولا يزال في قلب الأحداث لحل الأزمة في ليبيا.

شعبية متزايدة:

نجح الدكتور سيف الإسلام القذافي في عدة ترشيحات لمواقع عالمية وليبية، لوجود شعبية عالية تؤيد وتثق به ففي تصويت لأحد المواقع المهتمة بالشأن الليبي فاز بنسبة بلغت 74.6% في استفتاء إلكتروني، بفارق كبير جداً عن أقرب منافسيه حفتر الذي حصل على 12.9%.

وأجري الاستفتاء على شخصيات سياسية وأمنية في ليبيا، بينهما خليفة حفتر ونجله صدام الذي حصل على 0.4%، و فايز السراج رئيس حكومة المليشيات و الذي حصل على 0.7% وفتحي باشاغا وزير داخلية مليشيات الوفاق وقد حصل علي 0.2% والإخواني خالد المشري رئيس ما يسمى مجلس الدولة والذي حصل على 0.1%.

وضم الإستفتاء عقيلة صالح رئيس برلمان طبرق و الذي حصل على 5.9% وعبدالله الثني رئيس حكومة طبرق وحصل على 0.3% وعضو الرئاسي أحمد معيتيق وحصل على 0.8% ومفتي الدم الصادق الغرياني وحصل على 0.3% ومصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط وحصل على 0.8% والصديق الكبير رئيس مصرف ليبيا المركزي وحصل على 0.3% من نتائج التصويت.

تقدم على مدار السنوات:

و يواصل الدكتور سيف الإسلام القذافي تقدمه في كافة الاستفتاءات التي تجرى في ليبيا من قبل مراكز بحثية دولية وإقليمية، مما يظهر مدي الشعبية التي يتمتع بها بين كافة أبناء الشعب دون منافسة تذكر، كما تصدر خلال الأعوام السابقة في نتائج عدة استفتاءات لمنصات إعلامية وحملات شعبية ميدانية بفارق كبير جداً عن كافة منافسيه، مما يؤكد مدي الشعبية التي يتمتع بها داخل وخارج ليبيا.

وفي مطلع ديسمبر 2018 حصل سيف الإسلام القذافي علي 90 % من نتائج التصويت على منصب رئيس ليبيا القادم والذي أجرته حركة “مانديلا ليبيا” الشعبية وقد شارك في التصويت 71065 مواطن.

وقالت الحركة إن 90 % من المشاركين في التصويت على سؤالها “هل تؤيد الدكتور المهندس سيف الاسلام القذافي رئيسًا لإعادة بناء الدولة واستكمال مشاريع ليبيا الغد؟”، اختاروا تأييد سيف الإسلام القذافي رئيسا لإعادة بناء الدولة واستكمال المشاريع في ليبيا”، حسب الموقع الرسمي للحراك.

وشارك في إستفتاء الحراك الشعبي الذي نشر في كافة وسائل الإعلام ، بحسب البيان، 71065 شخصا، وصوت ما نسبته 91.64 % لصالح سيف الإسلام، وصوت بـ”لا” ما نسبته 8.36 من المشاركين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق