تقارير

ليبيا. نظرة سياسية في الوثائق الامريكية_ “بلحاج إستولي على 60 مليون دولار من باب العزيزية لحساب تركيا وطالب بعمولته”

قورينا

 

حزب أردوغان نقل سبائك ذهب ب 3 مليارات دولار من ليبيا إلى تركيا في ثلاثة أعوام فقط

الشحنات الفارغة كلفت ليبيا 160 مليون لشراء منتجات وهميه

في الحلقة الماضية كشفنا حجم التمويل الخارجي لجماعات التخريب ولميليشيات الإرهاب في ليبيا، عن طريق أموال جماعة الإخوان في تركيا كما ذكر تقرير ستانفورد حول تتبع الجماعات الإرهابية وإقتصاداتها حول العالم، كشف التقرير عن إيقاف عوائد عدد من المشروعات الخاصة بالإخوان في تركيا على تمويل المليشيات المسلحة والتي تعمل على تنفيذ مخطط الإخوان في السيطرة على مفاصل الدولة الليبية، ونستكمل اليوم قراءتنا في هذا الملف حيث المصدر الثاني لإثراء أمراء الحرب من مجرمي المليشيات التي زرعتها تركيا في الداخل الليبي وهو مع الأسف سرقة ليبيا ومقدراتها وثرواتها، كما
تكشف وثائق سربت عبر ويكليكس في العام 2016.

فبتاريخ 24 أغسطس 2013 تسلمت المخابرات الأمريكية من تركيا بريد الكتروني أرسل من عبد الحكيم بلحاج _ وهو من أمراء الحرب التابعين لتركيا في ليبيا _ إلى المخابرات التركية يطالب فيها بتحويل نصيبة من الأموال التي استولي عليها من مقر قيادة الدولة الليبية في باب العزيزية، حيث طالب في الخطاب تحديد وسيلة إرسال هذه الأموال إلى البنك المركزي التركي مؤكدا على رغبته في استثمار نصيبة منها البالغ ما نسبته 25% من الاموال المنهوبة والتي قدرها في الخطاب ب15 مليون دولار في مؤسسات مالية تركية.

أيضا تتحدث رسائل البريد الإلكتروني التي تم تسريبها لحزب التنمية والعدالة التركي الحاكم تورط القيادات والدولة التركية في نهب المئات من سبائك الذهب الليبي بما يقدر ب 3مليار دولار منذ العام 2011، وتتحدث الرسائل المسربة لأحد مسؤلي الحزب ويسمي “أحمد دوغان ” وهي بتاريخ أغسطس 2014 حول نسب نقاء سبائك الذهب التي تم تسلمها من ليبيا خلال الأعوام الثلاث الماضية وأنها تتراوح مابين 69.5 و97.6%، لافتا إلى أن الشحنات الأولي من الذهب الليبي كانت أكثر نقاءًا من الشحنات التي وصلت تركيا في العامين الأخيرين، وتقدر رسالة البريد هذه قيمة السبائك التي
وصلت إلى الجانب التركي بثلاثة مليارات دولار.

أيضا تحدثت العديد من تقارير متابعة تمويل الجماعات الإرهابية حول العالم عن ما أسمته بسياسة الشحنات الفارغة، حيث نص تقرير هيئة ال FATF وهي منظمة أممية مسئولة عن تتبع عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب أن أكثر من ثلاثمائة شركة تركية تلقت من ليبيا أكثر من 160 مليون دولار خلال الاعوام من 2015 إلى 2017 لقاء شراء مستلزمات بناء وأجهزة، إلا أن تلك الشركات لم ترسل أية معدات إلى ليبيا لأنها لاتمارس في الحقيقة أي نشاط اقتصادي فهي شركات اسمية على الورق فقط وأضاف التقرير أن مراقبين ميدانيين أفادوا بكثرة عن وصول شحنات إلى موانئ عدة غربي ليبيا فارغة أو تحتوي على مخلفات صناعية وقمامة وأجهزة قديمة محطمة على خلاف ماهو موجود في أوراق الشحن الخاصة بها، ومعظم هذه الشحنات الوهمية تم شرائها من قبل الوفاق أو مسئولين محسوبين عليها.

التقرير والذي صدر في العام 2018 أيضا لفت إلى عمليات الدولارات السوداء حيث تقدر الوكالة أن تركيا قد “سرقت” من البنوك الليبية أكثر من عشرة مليارات دولار منذ العام 2011 وهي ما تسمي بالدولارات السوداء والتي سنستكمل قصتها معا الحلقة القادمه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق