تقارير

وصول فريق الأمم المتحدة إلى ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار.. “العدد والمهمة والدور”

خاص – ترجمته قورينا

قالت مصادر مطلعة، إن فريق المراقبة التابعة للأمم المتحدة وصل إلى ليبيا التي تخطط لإجراء انتخابات في ديسمبر 2021 المقبل، بعد عقد من الصراع والفوضى.

وقالوا إن المجموعة المكونة من نحو 10 من موظفي الأمم المتحدة توجهت إلى العاصمة طرابلس يوم الثلاثاء لمراقبة وقف إطلاق النار بين الفصيلين المسلحين المتنافسين في البلاد.

فريق المراقبين غير المسلحين، مكلف أيضًا بالتحقق من مغادرة آلاف المرتزقة والمقاتلين الأجانب الذين تم نشرهم في ليبيا، ولم يظهروا حتى الآن أي علامة على المغادرة.

وقد دخلت ليبيا في سنوات من الاضطرابات العنيفة بعد سقوط الدولة الوطنية عام 2011 واستشهاد القذافي.
ومن ساعتها، والبلاد منقسمة بين حكومة الوفاق ومقرها العاصمة طرابلس وتدعمها تركيا، وإدارة في الشرق يدعمها حفتر بدعم من الإمارات ومصر وروسيا.

وكان قد توصل الجانبان – وفق تقرير “آرب نيوز”، ترجمته قورينا” إلى وقف إطلاق النار في أكتوبر الماضي، وأسفرت المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة منذ ذلك الحين عن إدارة مؤقتة جديدة في فبراير2021، بقيادة رئيس الوزراء المؤقت المكلف عبد الحميد الدبيبة.

وقال مصدر دبلوماسي في تونس، إن الفريق، المكون من بعثة الأمم المتحدة في ليبيا وخبراء من مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وصل امس الثلاثاء عبر العاصمة تونس.

وسيتوجه في مهمته التي تستغرق 5 أسابيع إلى سرت ، وكذلك إلى مصراتة في الغرب وبنغازي في الشرق.

وعلق مصدر دبلوماسي في نيويورك، إن الفريق من المقرر أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن الدولي في 19 مارس آذار بشأن وقف إطلاق النار ورحيل القوات الأجنبية.

وبحسب الأمم المتحدة ، كان هناك حوالي 20 ألف من المرتزقة والمقاتلين الأجانب في ليبيا في أوائل ديسمبر2020. ومرت مهلة 23 يناير الماضي، لانسحابهم دون أي بوادر لتنفيذ ذلك.

ووجه مجلس الأمن في أوائل فبراير، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بنشر طليعة المراقبين في ليبيا ، بعد اتفاق وقف إطلاق النار في 23 أكتوبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق