تقارير

جنستهم حكومة الوفاق.. مؤسسة ماعث للسلام تحذر من تمكين الإرهابيين في المناصب القيادية بليبيا

قورينا

حذرت مؤسسة ماعث للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، فى تقرير لها بعنوان “تمكين الإرهابيين في المناصب القيادية في ليبيا”، من تولى قادة الميلشيات والجماعات الإرهابية للمناصب القيادية فى ليبيا، لافتة إلى أن حكومة الوفاق حرصت على وضع المرتزقة والإرهابيين في مناصب قيادية خلال ولايتها.

وأكد التقرير أن معضلة المرتزقة هي إحدى أكبر المعضلات التي ألقت بظلالها على الأزمة الليبية الدائرة رحاها منذ أكثر من عشر سنوات، بل وتعتبر إحدى مسببات طول أمد الصراع، خاصة مع وجود دول وأطراف داخلية تقدم الدعم اللوجيستي والغطاء السياسي للإرهابيين.

وكشف التقرير تورط حكومة الوفاق المنتهية ولايتها في تمكين المرتزقة والإرهابيين في المناصب القيادية من خلال عدة إجراءات منها تجنيس عدد من المرتزقة الأجانب بما يمهد الطريق ليكونوا جزءاً من مستقبل العملية السياسية في ليبيا، كما أشار إلى أن تركيا تستخدم هؤلاء المرتزقة سياسياً إما للزج بهم في المعارك بالوكالة، أو للمساومة بشأنهم في مستقبل ليبيا.

ومن جانبه صرح رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أيمن عُقيل، أن تزامن توقف عودة المرتزقة السوريين مع قرار البرلمان التركي لتمديد مهمة القوات العسكرية التركية في ليبيا يعد قرينة جديدة على تورطها في دعم المرتزقة.

وشدد على أن تورط تركيا وحكومة الوفاق المنتهية ولايتها في تجنيد مرتزقة وتمكينهم في المناصب القيادية ينافي كافة المواثيق والمعاهدات الدولية وعلى رأسها “الاتفاقية الدولية لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم”، وهو ما يحتم على دول العالم اتخاذ التدابير اللازمة لكشف ومحاسبة المتورطين في دعم الإرهابيين المرتزقة وتقديم العون لهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق