تقارير

خاص ترجمة قورينا للمرة الأولى في الصحافة العربية.. دولة القذافي الحقيقية التي شيطنها الغرب (شهادة غربية موثقة.. ليبيا التي لم تعد قائمة (1969-2011).. “3-8”

في الجزء الثالث من الدراسة الغربية المدققة حول (حياة وموت ليبيا القذافي) تسرد الدراسة، التي تنفرد بنشرها صحيفة “قورينا” عربيًا للمرة الأولى الكثير من “الوقائع والحقائق” في ليبيا قبل 2011 والتي تم تصويرها على غير الحقيقة، بترسانة ضخمة من الأكاذيب في بدايات عام 2011 من قبل الناتو والغرب، لكي يبرروا الهجمة البربرية على الوطن، والتي أدت في النهاية لسقوطه:
والى النص الحرفي للدراسة في الجزء 3-8
………………..
.. و”الكتاب الأخضر” للقذافي، الذي وفر الكثير من الأساس لـ “إعادة تشكيل ليبيا”، هو أيضًا شيء تم تغطيته إلى حد كبير من السرد في الغرب، وتم تغطيته بكل الطرق المدروسة بعناية، حتى تتبدى صورة “النظام الوحشي” و”الديكتاتورية الرهيبة”.
وفي أوقات أخرى سخر منه المعلقون الغربيون، أو تم رفضه، باعتبار سطوره صورا وتماثيل غريبة لـ”زعيم غريب الأطوار”.
لكن العديد من الأكاديميين التقدميين في جميع أنحاء العالم، أشادوا بالكتاب الأخضر، باعتباره هيئة جادة للفكر السياسي، ويقدم نقدًا لاذعًا للديمقراطية البرلمانية الغربية والرأسمالية والاشتراكية الماركسية، ويقدم بديلاً قابلاً للتطبيق وعمليًا
 
وبالاقتران مع نموذج الديمقراطية المباشرة، فقد تغيرت ليبيا وكان من الممكن – من الناحية النظرية – أن تغير الكثير من إفريقيا بنفس الطريقة لو تم السماح لأهداف القذافي الأفريقية بالتطور أكثر (وهو ما كانوا على وشك القيام بذلك قبل تدخل الناتو 2011).
ويكشف مقتطف سريع (جدًا) من الكتاب الأخضر عن بعض سماته الأساسية:-
“لجميع الأفراد حق طبيعي في التعبير عن الذات بأي وسيلة..”
“لا يجوز لأي شخص امتلاك وسيلة نقل خاصة بغرض تأجيرها للآخرين، لأن هذا يمثل التحكم في احتياجات الآخرين”.
“لا يوجد تمثيل للشعب – التمثيل باطل، إن وجود البرلمانات هو الأساس لغياب الشعب، لأن الديمقراطية لا يمكن أن توجد إلا بوجود الشعب وليس بحضور ممثلي الشعب”.
“المنزل هو حاجة أساسية للفرد والأسرة، لذلك لا ينبغي أن يكون مملوكًا للآخرين”.
 
وفي حين أن بعض الأفكار الواردة في الكتاب الأخضر، مبعثرة في بعض الأحيان وحتى “ساذجة”، وعلى الرغم من أنها بالتأكيد لن تنجح في كل مجتمع، فقد صيغت في المقام الأول لتلبية الاحتياجات الخاصة لليبيا والعالم الثالث؛ وفي هذا الصدد، لا يمكن استبعادهم على الإطلاق. أما الاقتراحات اللاحقة (التي قدمها القذافي نفسه) بأن الأفكار يمكن استخدامها لحل مشاكل العالم كله، فربما كانت مفرطة في التفاؤل، ولكن، مرة أخرى، في مجتمعات معينة في العالم (خاصة في إفريقيا)، يمكن لأفكار القذافي أن تُحقق الكثير.
كل ذلك مجرد نظرة عامة سريعة على ليبيا قبل حمام الدم الناتج عن الخارج في عام 2011 ؛ في سياق كذبة أنها (دولة “منبوذة” مروعة يحكمها “نظام وحشي”) كما قيل لنا.
وبالطبع ذهب كل ذلك الآن،(أي الدولة) ودُمر في الفوضى المنظمة وسفك الدماء في عام 2011 وما بعده. ولا يريد المسؤولون الحكوميون الغربيون ووسائل الإعلام المؤسسية بالطبع، أن تعرف ذلك؛ وقد تأكدوا من أننا لم نفكر في ذلك خلال أزمة 2011.
لقد كانوا مشغولين جدًا في عرض مقاطع فيديو مزيفة لـ “الاحتجاجات الجماهيرية” في ليبيا، والتي تبين أنها متظاهرين هنود في دلهي! أو اختلاق روايات كاذبة (ومفسدة) تمامًا عن قصف الجيش الليبي لمناطق مدنية بكل الوسائل، – وقم بنفسك بإجراء مزيد من البحث الخاص بك حول هذا الموضوع لتتأكد من الحقيقة-
لكن النقطة المهمة هي أن هذا البلد.. هذا المجتمع.. لم يعد موجودًا.
فالمؤامرة الإجرامية لعام 2011، التي نفذها الناتو و تنظيم القاعدة ومختلف المرتزقة والجهاديين، تأكدت تماما ذلك ويمكنك مراجعة كتاب “مؤامرة ليبيا” لمعرفة التفاصيل كلها.
لكن ما هو الموجود الان؟ مكان الدولة التي كانت قائمة (1969-2011)
لا شيء.. مجرد إجرام متفشي.. حرب لا تنتهي.. إرهابيون يتجولون في المدن الليبية في دبابات وقوافل.. لا حكومة.
وكان من أول الأشياء التي تم القيام بها عندما فرض الغرب، عقوبات جديدة على ليبيا خلال 2011 تجميد برنامج (توزيع الثروة النفطية في البلاد).
وهو برنامج برعاية القذافي، تديره الدولة للأسر ذات الدخل المنخفض وكبار السن والمعاقين، والذي يتم من خلاله تزويدهم بمبلغ 500 دينار ليبي شهريًا. كانت (الكوربوراتوقراطية) في الغرب عازمة تمامًا على تدمير هذا المجتمع لعقود، كان لابد من شل النظام بأكمله أو انهياره من أجل زعزعة استقرار المجتمع؛ كانت هذه العملية مستمرة منذ فترة تعود إلى الثمانينيات، كما سيتضح بعد قليل.
ما يحيا فيه الليبيون الآن، هو بلد البنية التحتية المدمرة، والقتل الجماعي الروتيني، وسيطرة تنظيم القاعدة على مناطق شاسعة، وإمارات الدولة الإسلامية، والاضطهاد الديني للأقليات، والقمع العنيف للمرأة، والقائمة تطول.
لم تكن هذه النتيجة مجرد “إستشراف”، لكنها كانت النتيجة المرجوة، من المتآمرين الإجراميين الدوليين طوال الوقت – لتدمير (ليبيا القذافي) ومحوها من التاريخ.
كان النظام السياسي الليبي- وهو نظام لم يفهمه أي شخص في وسائل الإعلام أو الحكومات الأجنبية خلال أزمة 2011 (كما هو واضح في المقابلة الرهيبة التي أجرتها BBC / ABC مع القذافي في فبراير 2011 في بداية الأزمة) – كان “تشاركيًا..
الديمقراطية” – يقصد الديمقراطية التشاركية- مقابل الديمقراطية “التمثيلية” أو البرلمانية، أو نظام السياسات الحزبية الذي يحدد معظم الديمقراطيات الغربية؛ في هذا النظام، الجماهير تحكم الدولة. ومن خلال “حالة الجماهير” ، كما أطلق عليها القذافي، كان المئات من “المؤتمرات الشعبية” ، المكونة من مواطنين أو شخصيات قبلية من كل جزء من البلاد، يجتمعون لمناقشة مختلف الشؤون وتوجيه الحكومة.
اعترف القذافي، بأن هذا النظام لم يكن مثاليًا دائمًا من الناحية العملية، لكنه أكد أنه كان أكثر “ديمقراطية” من النموذج الغربي للديمقراطية وأكثر إنسانية من أنظمة الرأسمالية أو الشيوعية التي كانت تعارض بعضها البعض على المسرح العالمي لعقود من الزمن.
ومن الجدير بالذكر، أنه خلال أولى اندلاع أعمال العنف المدبرة في عام 2011، كانت مباني المؤتمرات الشعبية في بنغازي من أولى الأهداف التي هاجمها مثيري الشغب وأحرقوها على الأرض.
كانت رؤية القذافي لليبيا، وتحول المجتمع عملية مستمرة تحدث على مراحل ولم تقتصر فقط على السنوات الأولى بعد ثورة عام 1969. كانت الفكرة دائمًا هي التطلع باستمرار إلى تعديل الأمور، وإجراء إصلاحات لتلبية الاحتياجات المتغيرة للمجتمع والسكان.
لم يكن اهتمام القذافي فقط في خلق والحفاظ على نوعية حياة عالية للسكان، ولكن في جعل المجتمع مستدامًا ذاتيًا ومستقلًا تمامًا وخلق (فخرًا وطنيًا وشعورًا بالهوية).
لم يرغب هو ومؤيدوه، في أن ينظر الليبيون إلى أنفسهم على أنهم مجرد دولة أخرى من “العالم الثالث”، ولا أن يظلوا مجرد دمية مستعمرة أخرى في إفريقيا، ولكن أن يحولوا أنفسهم إلى مجتمع يفخر به وهوية تفخر به، وهذا يعني البناء والتحديث، مع الاحتفاظ في نفس الوقت بالهوية الثقافية والتقليدية. وكان يعني أيضًا إبقاء البلاد خالية من السيطرة الأجنبية، ولا سيما السيطرة الأوروبية الاستعمارية، وما يعنيه هذا أيضًا هو الحفاظ على البلاد خالية من المصرفيين والمؤسسات المالية المفترسة ،التي تسيطر على المجتمعات الغربية وتهيمن عليها، ومن عبودية الديون التي يمارسها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي و(صهاينة روتشيلد) الذين يخضعون جميع الدول.
………………….
والى الجزء الرابع من الدراسة الغربية الهامة “حياة وموت ليبيا القذافي”.. (1969-2011) ليبيا التي لم تعد قائمة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق