تقارير

تحذيرات لعسكريين من تفكّك فرنسا وحدوث انقلاب

 
أثار مقال نشره عسكريون بينهم 20 جنرالا في مجلة “فالور أكتويل” الأسبوعية الفرنسية، جدلا وانتقادات من قبل يساريين خاصة انه تحدث عن تفكك فرنسا وتلته رسالةٌ من زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان دعتهم فيها إلى المشاركة في الانتخابات.
 
وبحسب المجلة دعا العسكريون في مقالهم الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدفاع عن الوطنية ، ووقع على المقال 20 جنرالا ومئة ضابط رفيع المستوى وأكثر من ألف عسكري آخرين.
 
العسكريون أدانوا التفكك الذي يضرب فرنسا ويتجلى عبر شيء من معاداة العنصرية، بهدف واحد هو خلق حالة من الضيق وحتى الكراهية بين المجموعات، معتبرين أنه تفكك يؤدي إلى فصل أجزاء عديدة من الأمة لتحويلها إلى أراض خاضعة لعقائد تتعارض مع الدستور الفرنسي وفق تعبيرهم.
 
ونقلت المجلة عن مارين لوبان رئيسة حزب الجبهة الوطنية اليميني، والبرلمانية الأوروبية عن فرنسا، دعوتها إلى الانضمام إلى المشاركة في ما وصفته بمعركة فرنسا.
 
وأثار المقال وتصريحات لوبان استياء العديد من شخصيات اليسار التي ادانت غياب رد فعل من الحكومة، وادان زعيم حزب فرنسا المتمردة جان لوك ميلينشون إعلان العسكريين المثير للدهشة بينما رأى المرشح الاشتراكي السابق للانتخابات الرئاسية في 2017، بونوا هامون أن “20 جنرالا يهددون بشكل واضح الجمهورية بانقلاب عسكري.
 
وكانت فالور أكتويل قد نشرت الأسبوع الماضي، عمودا للوزير السابق فيليب دي فيلييه بعنوان “أدعو إلى التمرد”، وتقول مصادر إن شقيقه بيار دي فيليي الرئيس السابق لهيئة أركان الجيوش الفرنسية قد يترشح للانتخابات الرئاسية في 2022.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق