تقارير

بلومبرج العالمية: روسيا داعمة بقوة لاستقرار ليبيا والدكتور سيف الإسلام.. وبوتين يخوض صراعا مع الولايات المتحدة وأوروبا

تقرير ترجمته "قورينا"

كشف تقرير هام للغاية، نشرته وكالة بلومبرج العالمية، عن تحركات دولية، لدعم الدكتور سيف الإسلام القذافي، للترشح في الانتخابات الليبية المقبلة، باعتباره الوحيد القادر على لملمة ليبيا وإعادة توحيدها وإنهاء 10 سنوات من الفوضى.

وتوقف التقرير الذي بث للعالم أجمع، من قبل الوكالة الشهيرة، عند الدعم الروسي التام ،للدكتور سيف الإسلام القذافي، والردود الدولية على ذلك..

“قورينا” ترجمت التقرير لأهميته الشديد وتقدمه حرفيا لقرائها

وإلى النص الحرفي له:

بعد عقد كامل من سقوط الدولة في ليبيا، أدى تنصيب حكومة وحدة وطنية مؤقتة، إلى وقف هش لإطلاق النار في ليبيا، تمهيدا لانتخابات 24 ديسمبر، باعتبارها الخطوة التالية في عملية تحقيق الاستقرار، ومع ذلك فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يتحدى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وكذلك القوة الإقليمية الصاعدة تركيا، بإبداء الدعم للدكتور سيف الإسلام القذافي، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة في موسكو على دراية بالأحداث.

ومع خطر التدخل الخارجي، في خرق لوقف إطلاق النار الذي أقرته الأمم المتحدة، حذرت وزارة الخارجية الأمريكية: من تهديدات خطيرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية، تشكلها الجهات الأجنبية التي تستغل الصراع، وخص البيان بالذكر روسيا، معربًا عن قلقه من تأثيرها “المزعزع للاستقرار” ، مضيفًا أن الشعب الليبي يجب أن يقرر قادته.


وواصل تقرير وكالة بلومبرج العالمية، أن روسيا تضغط على خليفة حفتر، لدعم منافسه في السابق سيف الإسلام القذافي، حتى يكون “مزيجًا انتخابيًا لا يُهزم” خلال تصويت الشعب.

وقالت مصادر في ليبيا، لـ “بلومبرج”، إن حفتر وهو جنرال يبلغ من العمر 77 عامًا ويسيطر على شرق البلاد، يريد بنفسه التنافس على الرئاسة. فيما قال المتحدث باسم قواته: “لم نقرر بعد”، مضيفا: ان الوضع مرهون بالقاعدة الدستورية، التي تجري على اساسها الانتخابات وقانون الانتخاب وكلاهما لم يصدرا بعد، ونفى تعرض حفتر، لضغوط لدعم سيف الإسلام، بالقول: “إنه ليس لديه معلومات عن الأمر ولم يعلن أحد ترشحه حتى الآن.

ووفقا لتقرير بلومبرج، تسير المنافسة الانتخابية على خط رفيع بين استعادة الاستقرار وعودة إشتعال العنف، وتتجاوز كل الرهانات.

فليبيا تمتلك أكبر احتياطيات من النفط الخام في إفريقيا، وتكافح منذ سنوات للعودة الى نسبة انتاج النفط السابقة وقت النظام الجماهيري، والتي وصلت في بعض الأوقات إلى نحو 3 ملايين برميل في اليوم، فيما تردت إلى نحو 1.17 مليون برميل يوليو الماضي.

وقال مصدر مقرب من الكرملين، إنه بالنسبة للرئيس بوتين، فإن ليبيا هي قضية شخصية للغاية، ويشعر بالمسؤولية تجاه سيف الإسلام، وقد امتنعت روسيا عن التصويت في الأمم المتحدة على قرار مجلس الأمن الذي اسقط الدولة عبر حلف الناتو عام 2011.

وشدد المصدر، وفق تقرير بلومبرج، إنه إذا نجحت جهود الرئيس بوتين، ودعمه للدكتور سيف الاسلام، فإن ذلك سيعزز نفوذ روسيا في الشرق الأوسط، بعد أن نجح بوتين في التدخل لدعم الرئيس بشار الأسد في سوريا، ضد المخططات الإرهابية لازاحته منذ 2011، ضمن ما سمي بالربيع العربي، وإذا نجح الدعم الروسي في ليبيا مع الدكتور سيف الاسلام، فستمثل الخطوة الأكثر جرأة للرئيس بوتين حتى الان.

وقال سيرجي ماركوف، المستشار السياسي للكرملين: “ما يحدث يعني أن روسيا قادرة على تمزيق ما فعله الغرب في ليبيا”. فيما لم يرد متحدث باسم الكرملين، على طلب للتعليق على سياسة روسيا بشأن الانتخابات الليبية.

وواصل التقرير، أن روسيا واثقة من دعم مصر لخطتها، بحسب مصدرين في موسكو، رغم أن هناك تلميحات في القاهرة بأن “الوقت مبكّر لمصر لتقرر موقفها”.

وكشف مصدر مطلع في العاصمة الروسية، إن موسكو لديها أيضًا قبول ضمني من جانب إيطاليا، والتي ظلت حتى الآن أقرب إلى حكومة طرابلس المنافسة، فيما عارضت فرنسا الخطة، ولم ترد وزارة الخارجية الإيطالية بشكل رسمي على طلب للتعليق، كما لم يتسن الوصول إلى المسؤولين المصريين للتعليق أيضا، ولم ترد الخارجية الاماراتية.

وعلقت إيرينا زفياغلسكايا، الخبيرة في شؤون الشرق الأوسط بمعهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، إن القوى الأخرى يجب أن تعمل مع موسكو لأن “روسيا مهتمة باستقرار ليبيا”. ولفتت أن الزعيم الراحل معمر القذافي، نجح في الحفاظ على تماسك البلاد وتجنب الفوضى والحرب الأهلية في ليبيا، مثلما فعل الزعيم العراقي السابق صدام حسين في العراق.

وقال مسؤول كبير بأنقرة، والتي لها وجود عسكري كبير في ليبيا إن فكرة عودة سيف الإسلام القذافي، “ليست ضمن نطاق الاحتمالات”، كما أن المسؤولين في الولايات المتحدة وأوروبا على ذلك الرأي أيضا..

ويمكن لقواعد الانتخابات من الناحية النظرية، أن تمنع سيف الاسلام من الترشح، أو تثير مشكلة ازدواج الجنسية الأمريكية الليبية أمام حفتر.

وعلق المستشار السياسي الروسي مكسيم شوغالي، الذي اعتقل لأكثر من 18 شهرًا في ليبيا، بتهمة التخطيط لترشح سيف الإسلام للرئاسة: “إن هدف روسيا هو ضمان حكومة قوية، رافضا فكرة التحالف بين حفتر وسيف، بالقول إنها “غير مرجحة اليوم”.

المصدر الأجنبي للتقرير
https://www.bloomberg.com/news/articles/2021-08-12/russian-u-s-relations-under-more-strain-as-putin-plots-qaddafi-comeback

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى