تقارير

ترجمته «قورينا»…. أفريكا ميديا: • ربط البعض المرشح سيف الإسلام بالانتقام هذا تحيز عقيم ومتخلف وجهل شديد. • برنامج ودوافع عودة سيف الاسلام السياسية تتعلق برؤى المستقبل وليست عالقة في الماضي.

أكد تقرير نشره موقع «أفريكا ميديا» وترجمته «قورينا»، أن هناك آراء كثيرة حول شخصية الدكتور سيف الإسلام من مراقبي وخبراء السياسة الإفريقية، ولكن لم يربط أي منها بمنطق الانتقام.

وأوضح التقرير أن عودة سيف الإسلام تمليها فرضية على المستقبل مبيناً أن ليبيا ضاعت في انفجار رهيب.

ولفت التقرير إلى أن الدكتور سيف الإسلام، محاطًا بفريق من الخبراء وليس حشدًا من المرتزقة، ويعود إلى السياسة وليس كقائد حرب، ولإعادة بناء ليبيا وليس من أجل الثأر الذي انخرط في دوامة من العنف.

وشدد التقرير على أهمية الانتخابات الرئاسية والتشريعية في العمل على إحلال السلام في ليبيا.

وتابع أن المجتمع الدولي مقتنع بأن يوم 24 يناير سيشهد انطلاق الأزمة في البلد الذي أطاح بأهم الدول الأفريقية.

كانت ليبيا منذ عام 2011، في حالة من الخمول، في تنمية القارة السوداء التي اعتمدت بشكل كبير على الدليل لتعميق حالة الطوارئ.

واختتم التقرير قائلاً: “الشعب دائما ما يأمل في العثور على سيف القذافي المنقذ”.

المصدر : https://afriquemidi.com/a_la_une/presidentielle-libyenne-saif-al-islam-le-khadafi-qui-candidate-pour-la-reconstruction-du-pays/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى