تقارير

خطة أمريكية في ليبيا على غرار أفغانستان تقضي بتولى القاضي المصراتي إبراهيم دغدنة رئاسة الدولة

 

تناولت بعض وسائل الإعلام المحلية، اليوم، معلومات تفيد بتجهيز الولايات المتحدة الأمريكية، أحد قضاة ليبيا ويدعى إبراهيم دغدنة من مدينة مصراتة، لتولي منصب رئيس الدولة، لمدة عامين.

وبحسب وسائل الإعلام يتولى المصراتي إبراهيم دغدنة مسئولية البلاد لمدة عامين بشكل مؤقت، من خلال تمكينه من أعلى سلطة قضائية في ليبيا، وتعطيل بقية الأجسام الحالية (النواب – والدولة) وتشكيل حكومة جديدة.

وأكدت وسائل الإعلام أن خطة تولي”دغدنة” رئاسة ليبيا موضوعة من جانب ضباط المخابرات الأمريكية التي تتولى حراسته بمدينة مصراتة من خلال شركات خاصة والتي نظمت له سلسلة اجتماعات عقدت في قبرص وتونس الشهور الماضية.

ويعد تولي القاضي إبراهيم دغدنة، منصب رئيس البلاد دون إجراء انتخابات إعتداء صريح على إرادة الليبيين ومصادرة لحقوقهم السياسية والديمقراطية، الأمر الذي يكرر التجربة الأمريكية في أفغانستان في ليبيا عبر إبراهيم دغدنة الذي يمثل دور حامد كرازي الرئيس الأفغاني المنصب من الأمريكان والذي كان بمثابة “دمية” وعميل للأمريكان.

وتأتي الخطة الأمريكية بعد أجهضت المفوضية العليا للانتخابات في إجراء الانتخابات الرئاسية والنيايبة والقضاء على طموحات وآمال الليبين في الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

جدير بالذكر أن إبراهيم دغدنة من مواليد مدينة مصراتة منطقة المقاوبة، وكان مستشاراً بمحكمة الاستثمار العربية التابعة لجامعة الدول العربية (2010 – 2015م)، ومستشاراً بمحكمة الاستئناف بمصراتة عام 2004م، ومستشاراً بدائرة الجنايات لمحكمة مصراتة لمدة 4 سنوات، وعضو اللجنة الأولمبية الليبية، وعضو لجنة الإشراف على انتخابات الاتحادات الرياضية.

#قورينا_ليبيا_أمريكا_أفغانستان_الانتخابات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى