تقارير

لو نطق صوان بغير هذا الزور لما عرفناه

‏طبعا المدعو “محمد صوان” الزعيم الإخواني في ليبيا هو ألد أعداء سيف الإسلام القذافي وهذا طبيعي، وقد خص بالذكر  الدكتور سيف الإسلام والدبيبة وأعتبرهم شخصيات جدلية في كل تصريحاته، وانهم بدخولهم قد أعاقوا الانتخابات.

‏ولكن الغريب أنه لم يذكر ترشح خليفة حفتر ولم يصرح ضده ولو بكلمة واحد ،ولم يعتبره شخصية جدلية.

فكيف تبدل حفتر  من العدو الأول للاخوان الذين قاتلهم وقاتلوه وبادلوه العداوة إلى صديق حميم داعمين له !
يتضح هذا جلياً الآن ،بعدما تحالف “حفتر وباشا آغا” في الحكومة المرتقبة ‏،والاخير  يدعمه الإخوان بكل مالهم من قوة بل وحتى “الرائد” التي تعتبر من اهم أصوات الاخوان ومنابرهم ‏الإلكترونية تهاجم الدبيبة وحكومته، وتدعم حكومة “باشا آغا حفتر” و بذلك يتضح للجميع ان حكومة “باشا آغا حفتر” حكومة  اخوانية بإمتياز.

والإنقسام الحاصل اليوم بين الاخوان والمقاتلة هو نتيجة لتضارب المصالح، وهذا دائما ما يحدث بين الفرق والأحزاب التي تتستر بالدين وتستخدمه من أجل الوصول إلى المال والسلطة.

فنري  بالحاج  في صف حكومة الدبيبة  بمباركة الغرياني، وحزب الاخوان يدعم حكومة “باشا آغا حفتر” بمباركة المرشد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى