تقارير

الفريق أحمد رمضان الأصبيعي يتحدث في مذكراته عن القائد الشهيد معمر القذافي

ما الذي حدث في ذلك المساء عند حضور الملازم معمر القذافي للكلية العسكرية؟

الوقت حوالي السابعة والنصف مساء والطلاب بملابس النوم منشغلين بأمورهم ، وفوجئ بالملازم معمر القذافي وهو يدخل العنبر ووقف الجميع في وضع الإستعداد تحية له كضابط وبعد أن صافح الجميع أمرهم بالجلوس وكي لايحرم أحد حديثه وضعت مجموعة من الاسرة على شكل مربع وبدأ حديثه الطويل أولاً على صحة الجميع وعن قضائهم الاجازة الصيفية وعن الأهل والأصدقاء ، ثم حدثهم عن حياته الجديدة كضابط والتى لم يمضي عليها أكثر من عشرين يوماً ثم دخل في الموضوع المعتاد وهى النصائح والتوعية وعن المعاملة الحسنة للطلبة المستجدين والذين لم يلتحقوا بالكلية بعد ، وعن استقطاب العناصر الجيدة وكسب صداقتهم.

لكن الأمر لم يستمر كذلك إذ دخل ضابط الخفر لذلك اليوم المشؤم ووقف الجميع لتحيته بما في ذلك الملازم معمر القذافي وطلب من القذافي الانصراف والخروج من الكلية فوراً ، وأمر الضابط كل الطلبة بالوقوف في الساحة وبعد ساعتين من الوقوف علم الطلبة أنه سيجري تحقيق في موضوع الزيارة وسببها وعن مادار من أحاديث وعن سبب تجمعهم حول ذلك الملازم.

ولحسن الحظ أن أولئك الطلبة كانوا ممن سبق لهم الإنضمام إلى التنظيم فاتفق الطلبة أنه يجب ان توحد الإجابات وإلا لحق الضرر الفادح بالقذافي وحددوا الإجابة لاخطر سؤال وهو سبب الزيارة حيث اقترح بعض الطلبة بأن يقال انه جاء يستفسر عن الطالب عبدالرحمن الصيد وعبدالكبير الشريف اصدقائه في الدراسة ، وانه لم يأت لأحد سواهما.

وأذكر بعض أولئك الطلبة وهم الطالب عبدالرحمن الصيد والريفي علي الشريف وعمر المحيشي وجبريل الحداد واحمد المقصبي وخليفة حفتر وعمر الحريري وامحمد المقريف ومحمد الحاراتي وخليفة المسماري وابريك الطشاني وعبدالكبير الشريف والطالب المستجد الناجي الجدائمي وأثناء الوقوف كان ضابط الخفر قد حضّر مجموعة من الأسئلة هى نفسها التى توجه لكل طالب وعددها بالتحديد أربعة عشر سؤالاً وكانت الإجابة موحدة بدليل ان أمر الكلية العسكرية الملكية المقدم ركن حسن السنوسي قد مزق اوارق التحقيق حيث لم نعثر عليها بعد قيام الثورة والتى طال البحث عنها كثيراً.

بعد ان تأكد الطلبة أن الضابط ارفق اوارق التحقيق مع سجل الخفارة وعلى الرغم من الفترة الزمنية الطويلة بين ذلك اليوم واليوم الذي اكتب فيه ، إلا أن بعض الأسئلة التي وجهت إلى الطلبة هى كالآتي :

س/ الاسم والرقم ؟
ماهي العلاقة التى تربطك بالملازم معمر القذافي؟
س/ لماذا ارتديت القيافة العسكرية بعد ان كنت بملابس النوم ؟
س/ماهو سبب زيارته للكلية العسكرية في هذا الوقت؟
س/ ماهو موضوع الحديث الذي دار في اجتماعكم الغير مشروع ؟
س/ هل ترى أن وجوده بينكم في هذا الوقت أمر مشروع ؟
س/لماذا دخل من الباب الخلفي للكلية ولم يدخل من الباب الرئيسي؟
س/ إذا كان قد دخل من الباب الخلفي دون علم ضابط الخفر فهل ترى ذلك مشروعاً في النظام العسكري؟
س / انك لاتقول الحقيقة في كل اجاباتك وتتحمل مسئولية أقوالك الكاذبة هذه؟
س/ هل لديك أقوال أخرى؟

وكالعادة وفي كل التحقيقات العسكرية تذليل ب تليت عليه أقواله وصدقها بتوقيعه ووقعت ، وهكذا أنتهت هذه التحقيقات في تمام الثالثة صباحاً ، وقد وصل الإرهاق بالطلبة الواقفين إلى حد كبير من الانتظار والتعب حتى سقط بعضهم على الأرض ، أذكر من بينهم الطالب ابريك الطشاني والطالب خليفة المسماري.

مذكرات أحمد رمضان الاصيبعي قلم القائد الشهيد معمر القذافي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى