عربي

بعد 9 سنوات .. الجامعة العربية ترفض التدخل الأجنبي في ليبيا

قورينا

دان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، التدخل الأجنبي فى ليبيا، محذراً من استمرار الصراع أكثر من ذلك، موكدًا على أن ليبيا تمر بمنعطف خطير للغاية في مسار الصراع الذي يمزق هذا البلد العربي، والذي يتحمل الشعب الليبي تداعياته الجسيمة منذ أعوام .

وأستنكر أبو الغيظ، خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، وعبر تقنية الفيديو كونفرانس، التدويل المرفوض للأزمة الليبية، مع تفاقم التدخلات العسكرية الأجنبية المكشوفة، والخروقات المتكررة لحظر السلاح، والاستقدام المنهجي للمرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى ساحة المعركة وهو ما جعل من ليبيا مسرحاً آخر – وبامتياز – للتدخل الخارجي والاستهداف الإقليمي لإحدى الدول الأعضاء في جامعتنا العربية، وفق قوله.

وأكد أبو الغيظ على ضرورة الحل السياسي الشامل لتسوية الأزمة الليبية، وبشكل يعالج جذور الأسباب التي ساهمت في إذكاء الصراع وتعميق الخلاف، وذلك عبر عملية سياسية جامعة، بمساراتها الأمنية والسياسية والاقتصادية، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وقال أبو الغيط إن الجامعة تهدف للتوصل إلى تهدئة فورية على كافة خطوط المواجهة وخاصة حول سرت، ومن ثم تمكين الأطراف الليبية من تجديد انخراطها في مفاوضات اللجنة العسكرية المشتركة التي ترعاها البعثة الأممية للوصول إلى اتفاق رسمي وشامل ودائم لوقف إطلاق النار ، مشيرًا إلى ضرورة إخراج المرتزقة ، وتفكيك وتسريح الميليشيات.

هذا، وكانت جامعة الدول العربية قبل 9 سنوات قد اتخذت موقفا مخالفًا عما هو الآن فيما يخص التدخل الأجنبي في ليبيا ، فخلال أحداث 2011، لم ترفض الجامعة ولم تعارض التدخل الغاشم لتحالف الناتو والذي قصف ليبيا بالطائرات والسفن البحرية واستهدف البنية التحتية بالكامل و قصف الأحياء السكنية وشرد ساكنيها، مما دفع البلاد للهاوية والغرق في الاقتتال وظهور الميليشيات والتنظيمات الإرهابية، إلى جانب أزمات إنسانية يعاني منها الشعب الليبي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق