عربي

تونس – “الدستوري الحر” يرفض استخدام المجلس لأغراض سياسية

قورينا

أعلنت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسي، رفضها لإقحام مجلس الأمن القومي التونسي في التجاذبات السياسية الأخيرة التي تشهدها البلاد، واستخدام المجلس لأغراض سياسية.

وقالت موسي، إن اجتماع مجلس الأمن القومي، الذي عقد أمس، هو أكبر ضربة للأمن القومي التونسي، معتبرة أنه أعطى إشارة الضوء الأخضر بأن الدولة التونسية تفككت وأن هناك نزاع مؤسسات وتوظيف سياسي لمسألة أمنية جوهرية وهو أمر مرفوض، مشددة على أن تغيير المنظومة السياسية اليوم يستوجب إبعاد راشد الغنوشي عن رئاسة البرلمان من خلال الإمضاء على عريضة سحب الثقة منه وعريضة لسحب الثقة من الحكومة أيضًا.

وأشار موسي إلى أن حصيلة عمل الحكومة التونسية خلال الأشهر الأخيرة تعد كارثية، مؤكدة أن من يعين الفاسدين هو الفاسد الأكبر، وذلك تعليقًا على التعديل الوزاري الأخير في تونس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق