عربي

المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد تشكر أبناء الشعب العربي من المحيط الى الخليج لاهتمامهم بحالتها الصحية بعد إصابتها بفيروس كويفيد 19

 

أصيبت المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، حيث تم نقلها إلى مستشفى مصطفى باشا الجامعي، في العاصمة الجزائر.

ووفقا لما أورده موقع سبق الإخباري الجزائري، وطالعته “قورينا” فإن حالتها الصحية مستقرة ولا تدعو للقلق.

وفي اتصال هاتفي ب  sky newsالعربية قالت المناضلة الكبيرة التي تبلغ 85 عاما، إنها تتواجد منذ أسبوع بالمستشفى الجامعي بعد إصابتها بفيروس كورونا، مؤكدة تحسن حالتها الصحية.

ووجهت جميلة بوحيرد التحية لكل الشعب الجزائري والعربي وكل من يسأل عنها، مقدمة الشكر للطاقم الصحي في المستشفى، قائلة: “لقد اهتموا بي كثيرا، أطباء الجزائر لديهم كفاءة وأنا أثق بهم”.

وحرص كل من وزير الصحة الجزائري ووزير العمل ووالى العاصمة الجزائرية، على زيارة المناضلة الكبيرة في المستشفى للاطمئنان على حالتها الصحية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق