عربي

قاعدة 3 يوليو البحرية..استراتيجة مصرية للتصدي للهيمنة التركية في المتوسط

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم السبت، قاعدة (3 يوليو) البحرية والتي ستكون أحدث القواعد العسكرية المصرية المطلة على البحر المتوسط.

وتعد القاعدة المصرية الجديدة رسالة واضحة من الجانب المصري للتصدي للدوافع الاستعمارية للأتراك بعد سعيهم في الهيمنة على البحر المتوسط باتفاقية “غير شرعية” وقعت مع حكومة “مليشيات السراج” السابقة، ضمنت وجودهم ووجود مرتزقتهم في ليبيا بالمخالفة للقانون الدولي.

ويتزامن توقيت افتتاح القاعدة مع فشل المفاوضات المصرية التركية بسبب رفض مصر تطبيع العلاقات مع أنقرة قبل سحب مرترقتها من ليبيا.

وخلال مراسم افتتاح القاعدة الواقعة في منطقة جرجوب، أكد قائد القوات البحرية المصرية، الفريق أحمد خالد حسن، أن القاعدة ستضمن استراتيجية التطوير الشامل للقوات المسلحة وتعتبر “رسالة سلام وتنمية للمنطقة بأكملها”.

ولفت الفريق إلى أن اسم القاعدة الجديدة يعود إلى “تاريخ مرتبط بالقضاء على بواعث الإرهاب البغيض والانطلاق نحو التنمية والتقدم ومنها الاهتمام الملموس بالبحر بعد ثورة 30 يونيو”، مضيفا: “التحدى كان كبيرا والمتابعة الدقيقة والمستمرة حافزا وداعما لنا.

وأضاف أن عامل الوقت والدقة والجودة وحسن إدارة الموارد كانت عناصر حاكمة في تنفيذ خطة التطوير الشامل للقوات المسلحة، وظهر ذلك من خلال إنشاء خمس قواعد جديدة ووحدات بحرية ذات قدرات كبيرة لتنفيذ المهام المختلفة والحرص على نقل التكنولوجيا والخبرة”.

ووقع الرئيس السيسي خلال المراسم على الوثيقة الخاصة بإنشاء القاعدة ورفع العلم المصري فوقها، ثم انتقل إلى تفقد القاعدة والوحدات العسكرية الجديدة المنتشرة هناك.

وشارك في مراسم افتتاح القاعدة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وتختص القاعدة بـ”تأمين البلاد في الاتجاه الاستراتيجي الشمالي والغربي وصون مقدراتها الاقتصادية وتأمين خطوط النقل البحرية والمحافظة علي الأمن البحري باستخدام المجموعات القتالية من الوحدات السطحية والغواصات والمجهود الجوي”

وتمثل قاعدة 3 يوليو تمثل إضافة جديدة لمنظومة القواعد البحرية المصرية وذلك ضمن خطة التطوير الشاملة للقوات البحرية، بحيث تكون نقاط ارتكاز ومراكز انطلاق للدعم اللوجستي للقوات المصرية في البحرين الأحمر والمتوسط لمجابهة أي تحديات ومخاطر قد تتواجد بالمنطقة، وكذلك مكافحة عمليات التهريب والهجرة غير الشرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى