عربي

السودان يعلن اعتزامه التوجه لمجلس حقوق الإنسان بسبب تصرفات إثيوبيا بشأن سد النهضة

أعلنت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، اليوم الخميس، أن بلادها تدرس إمكانية التوجه إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بسبب تصرفات إثيوبيا بشأن سد النهضة.

وأكدت المهدي، في تصريحات لـ “وكالة سبوتنيك” طالعتها “قورينا” إن السودان يلجأ إلى جميع الوسائل والأدوات المشروعة، بما في ذلك الدعاوى القضائية، مضيفة أن لدي الخرطوم فريق كامل يعمل على هذا، لافتة إلى إمكانية التوجه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع بالأمم المتحدة، مضيفة أن الخبراء يعملون الآن على هذه الإمكانية وسوف يقررون ويعلنون ما يمكن فعله بالضبط.

وأعربت المهدي عن أملها في أن يظهر مجلس الأمن الدولي مسؤوليته تجاه حل أزمة سد النهضة الإثيوبي، وأن يقود الدول الثلاث إثيوبيا والسودان ومصر لإبرام اتفاق قانوني ملزم في فترة قصيرة.

وشددت المهدي على أن إثيوبيا تنتهك مبادئ حسن الجوار، متوقعة أن يصدر مجلس الأمن الدولي تعليمات واضحة للدول الثلاث لاستئناف المفاوضات بحسن نية وأن يتم الاتفاق بأقصى سرعة، مشيرة إلى 122 شهرا من المفاوضات غير المثمرة وهذا تهديد مباشر لأمن السودانيين والمصريين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق