عربي

رام الله منتقدة زيارة وزير الخارجية الصهيوني لباب العمود : تصريحاته تجسد “نظام الفصل العنصري”

#قورينا #بيان

دانت وزارة الخارجية الفلسطينية زيارة وزير الخارجية الصهيوني يائير لبيد لمنطقة باب العمود في القدس الشرقية المحتلة، معتبرة أن تصريحاته التي أطلقها تجسيدا لنظام الفصل العنصري.

وأوضحت الوزارة في بيان لها طالعته “قورينا، أن الوعود التي أطلقها لغلاة المتطرفين اليهود بنشر المزيد من قوات الاحتلال وشرطته في القدس بحجة توفير الحماية لهم في الأعياد اليهودية تحريضية ضد الفلسطينيين بامتياز وكيل الاتهامات لهم بشكل مسبق، في تجسيد لأبشع أشكال نظام الأبارتهايد (الفصل العنصري) الصهيوني الذي يفرضه الاحتلال على المواطن الفلسطيني بالقوة في إطار منظومته الاستعمارية التهويدية التوسعية التي تقيد حرية الإنسان الفلسطيني وتصادرها، وكأن هناك فقط أعيادا يهودية يجب توفير الحماية خلالها، في تجاهل تام لوجود أعياد للمسلمين والمسيحيين”.

وشدد البيان على أن تصريحات لابيد “ما هي إلا تنكر لحقيقة أن المتطرفين اليهود هم الذين يعتدون على المقدسات المسيحية والإسلامية واتباعها من الفلسطينيين، كما أن نظام التفرقة العنصرية الصهيوني يتجسد هذه المرة في القدس وعلى لسان لابيد الذي يتجاهل تماما كونها أرضا محتلة، ويقتحمها بصفته محتلا ليتأكد أن إجراءاته الأمنية قد استكملت لقمع المواطنين الفلسطينيين، وما عشرات رجال الشرطة والأمن الذين يسير لابيد بحمايتهم إلا إثبات قاطع على أنه محتل ويخاف من السير على أرض محتلة”.

#قورينا
#فلسطين
#جيش_الاحتلال
#انتهاكات_صهيونية
# نظام_الأبارتهايد
#الفصل_العنصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى