عربي

قيس سعيّد لـ أردوغان: لسنا ولاية عثمانية ولا ننتظر فرماناً

#قورينا #وكالات

حالة من التوتر انتابت العلاقات التونسية – التركية مؤخراً، على خلفية رفض الرئيس التونسي قيس سعيّد؛ انتقادات وجهها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لسياسات تونس، لينتفض سعيّد ويؤكد أنه لن يقبل أن يكون تابع كـغيره ممن ارتضى أن يعيش في ظل الخلافة العثمانية.

وقال سعيّد؛ إن تونس دولة ذات سيادة ولها اختياراتها، بناءً على إرادة شعبها المستقل، بعيداً عن أي تدخل أجنبي، مشدداً على أن بلاده ليست إيالة، وهو الاسم الذي كان العثمانيون يستخدمونه على ولاياتهم، كما أنها لا تقبل بتدخل القناصل الأجانب، مشددا على أن الشعب هو صاحب السيادة، ولا يمكن الانتقال من مرحلة إلى أخرى بناءً على مؤامرات، أو بالارتماء في أحضان الأجانب

كانت وزارة الخارجية التونسية، قد نشرت بياناً أكدت فيه بالغ استغرابها من تصريح الرئيس التركي، وعدّته تدخلاً غير مقبول في الشأن الداخلي، موضحة أنها استدعت سفير أنقرة لدى البلاد للاحتجاج على تصريحات أردوغان، واعتباره “تدخلاً في الشأن التونسي” مشددة على أن علاقات البلدين يجب أن تقوم على احترام استقلالية القرار الوطني، واختيارات الشعب التونسي، دون سواه.
#قورينا
#تونس
#التدخل_التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى