اخبار الفن

انطلاق فعاليات مهرجان المسرح الحر في الاردن

للعام الثاني على التوالي تلقي جائحة كورونا بظلالها على الفاعليات المسرحية في الأردن، خاصة مهرجاناته المسرحية، ومنها «مهرجانالمسرح الحرّ الدولي»، الذي أعلنت إدارته في فرقة المسرح الحرّ التي تأسست عام 2000، عن إطلاق نسخته السادسة عشرة، في المركزالثقافي الملكي بالعاصمة الأردنية عمّان، اعتبارا من 31 يوليو الجاري، على امتداد 6 أيام، وقد تمّ تخصيص فعالياتها وبرامجها للمسرحيينالشباب.

قال الفنان علي عليان، مسؤول إدارة المحتوى: هذه النسخة ستكون محلّية بنسبة حضور جماهيري 50%، التزاماً بالمعايير الصحية والحفاظعلى سلامة المشاركين والجمهور، ويستضيف برنامج الفاعليات عرضين كضيفي شرف، خارج المسابقة الرسمية، إذ تشارك فلسطينبمسرحية «متاهة الشّام» للمخرجة رنين عودة، وعرض آخر يعتبر باكورة إنتاج رابطة الإنتاج العربي المشترك «سعوديمصريتونسي» بعنوان «شمس جديدة» نص السعودي الدكتور سامي الجمعان، وتمثيل التونسية منى التلمودي، بتوقيع المخرج المصري مازن الغرباوي،ويشهد المهرجان عقد مؤتمر عن تصوّرات رابطة الإنتاج المسرحي العربي المشترك، تحت عنوان «الرؤية والتّطلعات» بمشاركة نخبة من خبراءورجالات المسرح في الأردن والوطن العربي، بجانب الحوارات الفكرية والنقدية.

ومن جانبها، أشارت رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الفنانة الأردنية أمل الدّباس، إلى أهمية عقد مثل هذه النسّخة في ظل الظروفالراهنة، حفاظاً على استمرارية الحدث، والاهتمام بقطاع الشباب من المبدعين في مجالات المسرح، وفتح الفضاءات أمامهم للتعبير عنمخزون تجاربهم، مضيفة أن المستقبل في الواقع سيكون لمسرح الشباب المتجدد، وإيماناً منّا بدورهم، فقد أوعزنا بتسمية الفنانة الشابة رنادثلجي مديرة للمسار الشبابي في هذه النسخة، والتي أوضحت أن برنامج العروض المسرحية يتضمن ستة عروض شبابية تتنوع فيمواضيعها ورؤاها الفكرية والتقنية وهي: «تراتيل ثورة النساء» للمخرجة ميس الزّعبي، و«بان» للمخرجة دعاء العدوان، و«البندول» لكاملالشاويش، و«العقاب» لعمر سلاّم، و«أديري» لهاني الخالدي»، و«أجداث» لأنس الهياجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى