اخبار الفن

“قصة الحي الغربي” لـ سبيلبرج. تحفة فنية جديدة لروميو وجوليت بطريقة معاصرة

قوبل الفيلم الجديد، West Side Story، قصة الحي الغربي للمخرج العالمي الشهير، ستيفن سبيلبرج، بالكثير من الإشادة والإثارة عبر الإنترنت.

فقد أصبح West Side Story، إحساسًا عالميًا عندما عُرض في برودواي في عام 1957، وكان العرض مبهرًا وشجاعًا في نفس الوقت، حيث رسم قصة روميو وجولييت الرومانسية بين توني وماري، حول قصة معاصرة لعصابات الشوارع والعنصرية والعنف.

وعندما قام المخرج روبرت وايز ومصمم الرقصات جيروم روبينز بتحويله إلى فيلم في عام 1961، حطم West Side Story الرقم القياسي في شباك التذاكر للمسرحيات الموسيقية وسيطر على جوائز الأوسكار، وحصل على 10 جوائز ، بما في ذلك أفضل فيلم. وبعد ستة عقود، جاب العرض المسرحي العالم وتم إحياؤه مرارًا وتكرارًا.

من جانبها أعربت الممثلة والراقصة، إلدا ماسون، في النسخة الجديدة لسبيلبيرج، عن سعادتها على إنستغرام، وعلقت في صورة نشرتها أثناء التصوير، “هذه إحدى صوري المفضلة مع أريانا وآنا إيزابيل. أتذكر إثارة التمرن بالملابس، في الشارع كما كنا في يوم التصوير، وحتى اليوم بعد عامين، يرفرف قلبي. لا يمكنني احتواء حماسي.

تعالج نسخة سبيلبرغ، التي كتبها السيناريست توني كوشنر، وهو نفسه من كتب له سابقاً فيلمي ميونخ (2005)، ولنكولن (2012)، العديد من الثغرات والهفوات في نسخة الستينيات على المستوى الدرامي، ومنها مثلاً طريقة تقديم بطل القصة توني.

الفيلم الأصلي لم يبرر درامياً أبداً، لماذا يختلف سلوكه منذ البداية عن بقية عصابته، لكننا هنا نعرف أنه خارج لتوّه من تجربة سجنٍ مريرة، دفعته إلى مراجعة نفسه.

وتعد قصة الحي الغربي، واحدة من القصص والقوالب الدرامية التي لا تنتهي مدّة صلاحيتها أبداً، ومنها بالتأكيد قصة روميو وجولييت التي كتبها شكسبير.  

https://www.youtube.com/watch?v=CbUM27qw6a8

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى