مقالات وآراء

رحلة الحبوني العربي تكشف حقيقة الإنكشاريين والكراغلة في ليبيا

بعدما اعتقلت ميليشيات الفأر بالزاوية الشاب عبدالعالي الحبوني، الذي يقوم برحلة السلام على جمله ، قاطعا أكثر من 1900 كيلومتر، في رحلة على ظهر جمله أطلق عليها اسم “رفيق السلام”، قامت تلك الميليشيات بنحر جمله، ثم أفرجت عن الشاب الذي دعم الوحدة الوطنية ولم الشمل من خلال مسيرته التي انطلقت من مسقط رأسه بمنطقة ”إمساعد“، الواقعة أقصى شمال الحدود مع مصر، والتي تبعد عن مدينة طبرق نحو 130 كيلومترًا.

وللتعرف على قصة الشاب عبدالعالي الحبوني ومسيرته بجمله وهدفها من خلال الرابط التالي :

رحلة الحبوني العربي تكشف حقيقة الإنكشاريين والكراغلة في ليبيا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق