مقالات وآراء

المنفي بين سندان حفتر ومطرقة المليشيات.. بقلم : سالم بن سالم

يعيش الليبيين في اسوأ  أنواع العذاب والكدر، والضنك على كل المستويات وأكثر ما يؤرقهم هو تغول المليشيات و تعاظم عدد المرتزقة  الأجانب في بلادهم ،  وقضية المرتزقة لا يمكن اختزالها فقط في السوريين الذين جلبتهم حكومة السراج ومطامع الأتراك، فهذه النظره قاصرة و هي نصف الحقيقة، وتدليس على الواقع الليبي، وكتم للحقيقة الكاملة التي هي شهادة يحاسب عليها الجميع  يوم لا ينفع مالا و لا بنون، فالحقيقة التامة هي إن الطرف الآخر(حفتر) عنده مليشيات من كل حدب و صوب، جنجاويد، وسوريين، و روس، وآخرين هو يعلمهم  والجميع  يعلمهم مثل  الفرق الاستخباراتية  ذات المهام  الخاصة التي تدير غرف العمليات و تشرف على بعض الاغتيالات، وصرف المكافآت.

فالحال واحد في شرق البلاد و غربها كلها تعيش الواقع مليشياوي فمنهم من استتر باللحية، وآخر استتر بالبدلة العسكرية، لكن سلوكهم  تصرفاتهم سلوك مليشياوي متكامل الأركان، فعلاقة وتقيد مليشيات حفتر وأولاده  بالجيش وقوانينه مثل تقيد أهل اللحى بكتاب الله و أحكامه فمتى أختلف الحكم الشرعي مع مصالحهم ذهبوا إلى فتاوى المشايخ و ما أدراك ما المشايخ لشرعنة أفعالهم التي ما أنزل بها الله من سلطان، فالذي يقول أن الشرق به مؤسسة عسكرية، نقول له إن قولك هذا يكذبه الواقع في بنغازي، و الجفرة، وسرت واسألوا أهل سرت إن كنتم لا تذكرون عن تصرفات وانتهاكات  مليشيات حفتر بها، وأيضا عن تغول مرتزقة الجناجويد و(العواقير  غير الناطقين بالعربية ) ورفاقهم في جارف و أبوهادي و أكنافهما، واسألوا أهل بنغازي عن الجثث المجهوله ؟؟ و عن من يقف وراء  إغتيال حنان البرعصي و لماذا تم اغتيالها؟؟؟ ، و إغتيال  محمود الورفلي ليس عنكم ببعيد ، ولا تنسوا الإستفسار عن قهر المليشيات للمواطننين في بنغازي وما حولها والتي تنتزع في أراضيهم  بقوة السلاح.

 فإذا كان قرار المنفي بتعين العايب رئيسا  للمخابرات العامة، وكلام المنقوش عن تركيا و قواتها استفز مليشيات فبراير في طرابلس ، فقاموا بإصدار البيانات،  والتهديدات، وأرغد كبيرهم الذي علمهم النفاق الغرياني و طالبهم بالخروج عن ولي أمرهم رغم أنه لم تظهر علية علامات  الكفر البواح حتى الآن بأهداف و مباديء  حملة النيتو المجيدة، فأتمنى عليهم  من أجل إن يستفيق  الحالمون من حلمهم ، بل الواهمون من وهمهم ويكف النفعيون عن تبرير الباطل لاجل انتفاعهم ، ولكي يبص  قاصري النظر والبصيرة الحقيقة العلقم و يستيقظ  ضمير  كاتم  الشهادة و يقر  إن الحال في الشرق لا يختلف  عنه في الغرب ، لأجل ذلك أتمنى  إن تخرج   المنقوش و تطالب بخروج المرتزقة الذين في بنغازي و الجفرة  و سرت و القوات ذات المهام الخاصة في الرجمة و فليلات بنغازي و تطالب  بإغلاق المقر السري للمخابرات الأمريكية الذي تحدثت عنه كلينتون في مذكراتها، و مقر المخابرات الفرنسية المجهز بكل أنواع التقنيات الدقيقة  التي تنقل حتى همس حفتر في مخدعه  مع زوجته الجديدة ،  و على السيد  القائد الأعلى محمد المنفي إن يقوم بإصدار حزمه من  القرارات التي تقتضيها المصلحة العامة  من أجل  تسريع عملية توحيد المؤسسة العسكرية، و إعادة تنظيهما و يكون أول تلك القرارات  تشكيل مجلس عسكري من شخصيات وطنية ذات كفاءة  تعمل على إزالة كل أسباب انقسام المؤسسة العسكرية، وتعالج كل الأخطاء التي أفرزتها الحروب وعقد سنوات التيه الليبي ، فالقانون العسكري يقول من يحمل جنسية دولة أجنبية لا يتولى منصب القائد العام ، ومن حكم علية بقضية مخله بالشرف العسكري  أو الخيانة العظمى من خلال تخابر مع جهات أجنبية لا يتولى منصب رئيس الأركان، و أسير الحرب أيضا لا يعود للمؤسسة العسكرية بعد فك اسره، و حتى أن  قال  جبرائيل أعادة  الله إلى رشده في هذا الشهر الفضيل إن الضرورة تبيح المحضورة و(the ends justify the  means)  نقول له إن ذلك الزمن صار من الماضي و نحن في عهد جديد أشرقت شمسه من جنيف تحت قيادة السيدة الرائعة ستيفاني ) و العهد الجديد يفرض واقع مختلف في مقدمته ضرورة معالجة الكثير من الفوضى الإدارية التي حلت بالمؤسسة العسكرية و فقا لما تنص علية القوانيين و اللوائح العسكرية المعمول بها.

عندها يمكننا رسم ملامح الخطاب الإعلامي في الرجمة و ضواحيها سيكون مماثل لما عليه الحال في طرابلس وضواحيها البارحة و فجر هذا اليوم فسوف  تخرج علينا  قناة الحدث الأكبر، و تستدعي على عجل المحلليين من أصحاب  الدفع المسبق، و تفعل ما فعلته شقيقتها قناة فبراير، وليبيا الأشرار أقصد الأحرار مع إحداث تعديل طفيف في المصطلحات فبدل مصطلح القرامطة يحل مصطلح الإخوان عندها سوف نسمع  إن المجلس الرئاسي مختطف من الإخوان بل هو إخواني بإمتياز، والمنفي هو المرشد العام للأخوان المسلمين في ليبيا وما حولها، وإن المنقوش لها جذور في الأخوان  بل الخوان المسلمين، ولها علاقة بحسن البنا وهي أحد  تلاميذه  نجباء ، وما نراه من تبرج ماهو إلا  تقيه صار يعمل بها الجيل الرابع من تلاميذ حسن البنا.

أيها الليبي …المسكين طامع في زمن الأمن و الأمان ، و طامح في تخفيف أحمال الكهرباء، و احمال المرتبات ، و احمال فاتورة تناحر المليشيات ، و ضريبة إنتشار المخدرات

إن أحد جذور المشكلة في بلادك هي المليشيات و ليس المرتزقة ، لأن المرتزقة كانوا تحصيل حاصل للواقع المليشياوي الذي فرضه التدخل الأجنبي السافر على ليبيا قبل عشر سنوات، و إذا أراد المنفي و حكومته وضع أسس الحل السليم للواقع الليبيي دون تدليس ، و الغوص في بحر المساومات و الرشاوي، و المنافع الذاتية، و لا يصر إن يكون سراج و ثني أخر ، و يريد فعلاً لا قولاً السير على نهج جده عمر المختار و منهج مدرسة الإعتذار ، و حتى تغدو تلك الصوره التي إلتقتها و البندقية التي أمتشقها تعبير صادق ذو مدلول حقيقي ، علية إن يشخص الواقع الليبيي التشخيص الدقيق و والسليم، و ينظر لهذه الحالة المرضية التي تعاني منها البلاد من كل جوانبها الشرقية و الغربية ، و يقوم بإصدار قرارات وطنية تعالج أوجاع الوطن، فمثلا يصدر قرار بتشكيل مجلس عسكري وطني يتولى أمر القوات المسلحة من الكوادر الوطنية ذات الخبرة و الكفاءة أمثال بشير هوادي و الدغاري و الحجازي و ابوزيته من اجل إعادة هيكلة القوات المسلحة و تصويب ما ارتكب في حقها من جرائم مهنية سواء في الشرق أو الغرب ، و إصدار قرار لا يقل أهمية عن القرار الأول يعتبر فيه إن كل سلاح المليشيات، و مقراتها ، و عناصرها مجموعات خارجه عن القانون، و هي أحدٍ المعوقات التي تقف في وجه المصالحة الوطنية و الانتقال السلمي للسلطة عبر الانتخابات، و علية إن يجاهر بالحقيقة المره للعالم و يجلس في مجلس الأمن و يقول لهم ( نحن هنا ) لكي نكون ضمير الشعب الليبي المغلوب على أمره و نضع بين ايدي العالم الذي هو عالم بكل شي حقيقة ما يعيشه الليبيين من قهر و ظلم و انعدام لأبسط ظروف الحياة ، و إن العالم كله مسؤول قانوينا، و أخلاقيًا عن ما يجري في ليبيا و علية إن يسهم بفاعلية عسكرية لإزالة هذه الحالة المرضية التي تعاني منها ليبيا و الليبيين منذ عشر سنوات ، و على المجتمع الدولي إن يأخذ هذا بالتشخيص و يقوم بإرسال الدواء الذي يحتاجه الليبيين لتخلص من فيروسات هذا الواقع المقيت، هنا سوف يكتب التاريخ إن محمد يونس المنفي ينتسب بالقول و الفعل إلى جده عمر المختار .

و أخيرا نقول للمنفي و إلى كل الليبيين من خلاله
قال تعالى : ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ صدق الله العظيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى