مقالات وآراء

لا تستغربوا .. بقلم: فايز العريبي

رغم كل نداءات أبناء ليبيا لإزاحة سواتر الحرب التي حالت دون صلة الرحم بين الليبيين لم تلق لا سمع ولا ضمير حي ، بينما يتدخل سفراء أمريكا وبريطانيا غصبا عن المليشيات لفتح طريق يربط ليبيا شرقها بغربها أذعن الجبناء والعملاء لإرادة أسيادهم الذين جاؤوا بهم على أجنحة الناتو.

أما على صعيد المقارنة رغم أنها مقارنة ضيزى فإن البون شاسع في البعد المفاهيمي والعقلاني والوطني المحض بين من يقود جرافة ليهدم السجون ليهب الحرية ويدمر بوابات الحدود الوهمية لأمة من محيطها إلى خليجها ، وبين من ركب جرافة ليزيح سواتر بالأمر الأمريكي البريطاني المستديم حتى حين وحتى اشعارا آخر .

لاشك أننا قد عدنا لسنة 1951 ليس على صعيد الظلام بل على صعيد السيادة الوطنية الليبية التي كان عزها في الربيع الأربعيني ربيع سيادة الوطن والقرار السياسي السيادي شتان ثم شتان أن تطاولوا عنان المجد والشرف والكرامة .

فالمجد للقائد الأعلى الذي أمر جنوده بالانقضاض على طيارات بلد السفير الأمريكي لتأكلهم اسماك خليج سرت.

أين هم ؟؟

لقد أكلتهم الأسماك ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق