مقالات وآراء

في ذكرى استشهاد القائد الراحل معمر القذافي … ليبيا حيث لا ينفع الندم .. بقلم / عبدالعزيز الزقم

قد تندمون يوم لا ينفع الندم …. سرعان ما تحققت نبؤة القائد الشهيد معمر القذافي، الشهيد الصائم التي أكدت الأيام صدق كلامه و نظرته الثاقبة ، فـ تزامنا مع ذكرى استشهاد القائد الراحل أكدت الوثائق الأمريكية المفرج عنها من بريد وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كيلنتون أن الندم لم يعد ينفع ، بعدما راحت السكرة و جاءت الفكرة و أصبح دمار ليبيا و خرابها واضح للعيان.

 

في مثل هذا اليوم استشهد القائد الراحل معمر القذافي على يد قوى الشر التي أحاطت بـ ليبيا مصرة على على اغتيال رمزها المتمثل في القائد الراحل و النظام الجماهيري ، حرب ضروس شنتها القوى الإستعمارية مستعينة بعملاءها على الأراضي الليبية للتخلص من من دولة شبت عن الطوق و حادت عن طريقهم الذي فرضوه على كافة الدول الأخرى، بيد أن طموح و رؤية القائد الراحل السياسية و الإقتصادية لم ترق لهم فقررو القضاء على ما اعتبروه خطر محدق يعرقل أطماعهم في القارة الإفريقية.

 

ويكأن التاريخ أبى ألا تمر الذكرى العاشرة لاغتياله دون أن يكشف خيانة عملاء الغرب الغاشم لبني جلدتهم ، أبى أن تمر فعلتهم الشنعاء دون أن يفضحهم على رؤوس الأشهاد، و ينصف رجلا حارب من أجل وطنه دولا و جيوشا، و قد كان كفيلا بهم غير أن الطعنة جاءت مِمَّنْ هم محسوبين على ليبيا.

 

سألهم من أنتم ؟ و حذر الشعب الليبي منهم ! قرأ المشهد و فطن له و أصر على إحدى الحسنيين إما النصر و إما الشهادة ، وقد نال الأخيرة و لقى ربه مجاهدا، بعد أن قاوم بنفسه و بولده باذلا الغالي و النفيس فداءا لكرامة أمته.

 

في ذكرى استشهاده انكشف المستور ، لينقلب السحر على الساحر و يلقي كل طرف الملامة على الأخر و الشعب الليبي يشاهد و يتحسر على دولته التي ولت ، نادما في وقت لا ينفع الندم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى