مقالات وآراء

غلاف أنيق لبضاعة فاسدة بقلم: المراقب الليبي

مايجري من اتصالات وتحالفات مريبة بين بعض القوى السياسية والعسكرية الفبرايرية يندرج في خانة إعادة تدوير الطبقة الفاسدة المتنفذة في مواقع السلطة عبر مسميات جديدة ( حكومة الاستقرار الوطني مثلاً ) وذلك لخداع الرأي العام وبيع الاوهام للشعب للاستمرار في نهب خيراته ورهن  ماتبقى من مقدراته الوطنية للاجنبي ..

عقيلة صالح ومن معه في البرلمان ( المسخرة ) يدركون ان العودة للشعب عبر الانتخابات ستطيح بهم جميعا لحساب قوى وطنية حريصة وامينة على الوطن والمواطن ..

والاجنبي المحتل لليبيا يدرك هذه الحقيقة ويعمل على اطالة عمر السلطات العميلة الفاسدة التي تعمل لحسابه منذ عام 11..

ادا علينا تأكيد هذه الحقائق في اذهان الليبيين الذين يزداد وعيهم بمؤامرة فبراير وبفساد وعمالة القائمين عليها..  

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى