كتاب اليوم

المرايا المحدبة لـ عبدالعزيز حمودة

قورينا

إننا حينما نستخدم مفردات الحداثة الغربية ذات الدلالات التي ترتبط بها داخل الواقع الثقافي والحضاري الخاص بها، نحدث فوضى دلالية داخل واقعنا الثقافي والحضاري، وإذا كنا ننشد الأصالة فقد كان مـن الأحرى بنا أن ننحت مصطلحنا الخاص بنا، النابع من واقعنا بكل مكوناته الاجتماعية والاقتـصادية والسياسية؛ لأن الهوة بـين الواقعين الغربي والعربي واسعة سحيقة، لا يكفـي الادعاء الأجوف بإقامة جسور فوقها لأن ينسينا إدراك الاختلاف، وحينما ننسى ذلك الشعور بالاختلاف نقع في المحظور؛ لأننا نتناسى مجموعة من المحاذير التـي تجيء مع هذا الإحساس بالاختلاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق