كتاب اليوم

إعادة التكوين وبعث إحلام الفانتزايا

قورينا

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون الطبعة العربية لكتاب “REGENESIS: How Synthetic Biology Will Reinvent Nature and Ourselves” جاء الكتاب تحت عنوان: “إعادة التكوين: كيف ستبدع البايولوجيا التركيبية في الطبيعة والإنسان” وهو من تأليف  جورج چرچ بالاشتراك مع د. إداور ريجِز وترجمة وتقديم د. محمد جياد الأزرقي.

في مؤلّفهما المشترك “إعادة التكوين” يسأل جورج چرچ وزميله  إدوار ريجِز سؤالاً مهماً وهو “كيف ستبدع البايولوجيا التركيبية في الطبيعة والإنسان؟” وللإجابة عن هذا السؤال يبدآن باستعراض تاريخ تطور الكائنات الحيّة ومعها الحركة العلمية التي صاحبت هذا التطور منذ عصور سحيقة في القدم وينتهيان بمشروع الجينوم البشري وما يحمله من فوائد مذهلة للبشرية بما فيها بعث الحياة في الحيوانات المنقرضة.

عمل العالِم الرائد د. چرچ وزملاؤه في مشروع الجينوم البشري لأنّه يحقق فوائد جمة للبشرية، فالفوائد المتوقعة للعلاج بالجينات هائلة، ومنها تعديل العاطب بهندسة الجينات واختزال المعاناة البشرية نتيجة الأمراض الوراثية التي تسببها. كما أن له فوائد في مجالات عدة أخرى منها، تطوير أدوية ومعالجات جديدة، بالإضافة إلى صنع أدوية جديدة. يمكن اعتبار مشروع الجينوم البشري كبداية لحقبة جديدة من الطب الشخصي. اختتم العالم الرائد كتابه وتكلم بلغة الواثق المقتدر قائلاً: “إنّ العلاج في المستقبل على الأرجح لن يكون عن طريق الأدوية، بل بالأحرى عن طريق إعادة تركيب جينوماتنا”. قال هذه العبارة وحدسه العلمي يخبره؛ أنّ اكتشاف الجينوم وتطويره وخلقه من بقايا الحيوانات، سيمكّن من إعادة الكائنات المنقرضة إلى الوجود.

ذكر  چرچ، “هناك طريقة ما زالت في دور التطوير في مختبري بجامعة هارفرد، ستمكّننا من بعث الحياة في أيّ حيوان منقرض من خلال الجينوم المعروف له أو ما يمكن تركيبه من بقاياه الأحفورية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق