حوادث وجرائم

كاليفورنيا تتعرض لأسوأ موسم حرائق فى تاريخها

تستمر حرائق الغابات في جميع أنحاء كاليفورنيا ، مما أجبر الآلاف على ترك منازلهم وفرض ضرائب على قدرة مكافحة الحرائق في الولاية وسط موجة الحر ووباء فيروس كورونا بعد ان نمت مجموعة واحدة من الحرائق شمال منطقة الخليج بسرعة بين عشية وضحاها وتضاعف حجمه إلى حوالي 131000 فدان وحرق أكثر من 100 منزل ومبنى.
قال جافين نيوسوم حاكم كاليفورنيا الامريكية ان الولاية تتعامل مع لحظات غير مسبوقة في تاريخها في التعامل مع موسم الحرائق، وأضاف إنه كان من الصعب التصدي لـ 560 حريقًا نشطًا بما في ذلك عشرين حريق معقد وكبير.

كما أشار نيوسوم إلى أن الولاية كانت تعاني مما قد يكون أعلى درجات حرارة مسجلة في تاريخ العالم.
وأضاف أن موجة الحر الشديدة أثرت بشكل كبير على المنطقة بأكملها خارج ولاية كاليفورنيا وازدادت ظروف الحرائق في ولايات أخرى . كما تم تمديد مساعدتنا المتبادلة التي تذهب خارج ولاية كاليفورنيا “. وقال إنه كان يعمل مع ولايتي أريزونا وأوريجون بشأن المساعدة المتبادلة وكان على اتصال بمسؤولين في كندا، وشكر على وجه التحديد إدارة ترامب على دعمها.
ووفقا للتقرير تعرضت ولاية كاليفورنيا لأكثر من 12000 ضربة صاعقة و560 حريقا منذ أن بدأ هذا و18 حريقا منذ امس و 20 حريق كبير ممتد تسبب في دمار 771 الف فدان من الأراضي.

وأسفرت الحرائق عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل حتى الآن ، من بينهم ثلاثة أشخاص عُثر عليهم في منزل بمنطقة نابا ، وشخص رابع في مقاطعة سولانو ، وعامل مرافق في لقوا حتفهم أثناء تطهير البنية التحتية، وأصيب ما لا يقل عن 33 شخصا بجروح في الحرائق، وتم تدمير أكثر من 500 مبنى كما صدرت أوامر لإجلاء أكثر من 60 ألف شخص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق