حوادث وجرائم

“ماتت” ثم استيقظت داخل “كيس الجثث” بدار الجنازات

قورينا
كابوس مرعب ربما عانت منه الشابة تيمشا بوشامب، بعد أن وجدت نفسها داخل “كيس الجثث” بدار الجنازات، حيث كانت قد أعلنت وفاتها يوم الأحد الماضي.
ووفقا لمحامي الأسرة، فقد اكتشف أن تيمشا بوشامب، البالغة من العمر 20 عاما، على قيد الحياة قبل فترة وجيزة من تحنيطها.

وقال المحامي جيفري فيغر إنه تم إعلان وفاة الشابة في منزلها الكائن بأحد ضواحي مدينة ديترويت الأميركية، لكنها فتحت عينيها في دار للجنازات حيث كانت على وشك الدخول في عملية التحنيط.
وأضاف فيغر، في تصريح لقناة WXYZ التلفزيونية: “كانوا سيبدؤون في إزالة السوائل والدماء من جسدها”، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن إدارة الإطفاء في منطقة ساوثفيلد أقرت بأنها “متورطة في مجموعة غريبة من الأحداث يوم الأحد.. بدأت عندما تم استدعاء طاقم طبي إلى منزل حيث تم الإبلاغ عن امرأة في العشرين من عمرها لا تستجيب”.
وقالت الإدارة إن المسعفين حاولوا إنعاشها طوال 30 دقيقة، غير أنها لم تستجب لكافة محاولات الإنعاش، ثم استشاروا الطبيب في قسم الطوارئ.

وأضافت إدارة الإطفاء أن الطبيب “أعلن وفاة المريضة بناء على المعلومات الطبية المتوافرة” من مكان الحادث.
وبحسب الإدارة، قال مكتب الفحص الطبي في مقاطعة أوكلاند، من ناحيته، إنه يمكن تسليم الجثة إلى الأسرة دون تشريحها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق