حوادث وجرائم

الشرطة الأمريكية تطلق النار على طفل مريض بالتوحد

قورينا

قامت غولدا بارتون بالأتصال برقم 911 يوم الجمعة، حيث أنها كانت تأمل في أن يتمكن المستجيبون للطوارئ من مساعدة ابنها البالغ من العمر 13 عاما، والذي يعاني من متلازمة أسبرجر، ولكن بدلا من ذلك، أطلق ضابط شرطة في سولت ليك سيتي بولاية يوتا الأميركية النار بشكل متكرر على ليندن كاميرون بعد أن حاول الهروب، تاركا الطفل في حالة خطيرة مع إصابات في الأمعاء والكتف والكاحلين.

هذا وقد نقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن أمه بارتون قوله إن ابنها لم يكن مسلحا ولم يشكل أي خطر على عناصر الأمن، كما أن الشرطة بنفسها أكدت عدم وجود أي سلاح في مكان الحادث.

وأوضحت غولدا أنها حصلت على “إجابات قليلة” من الشرطة، فيما تعهد عمدة مدينة سولت ليك سيتي يوم الأحد بإجراء “تحقيق سريع” في الحادث.

كما شهدت عدة ولايات أميركية احتجاجات غاضبة بعد وقوع حادثة مقتل جورج فلويد في ولاية مينيسوتا أواخر مايو الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق