حوادث وجرائم

إبراهيم الدبيبة وشركة ماركوبولو ستوريكا… سرقة ملطخة بالدماء

-تأسست شركة ماركوبولو ستوريكا في أسكتلندا عام 2008 ومالكها الفعلي هو ابراهيم الدبيبة، وتحصلت الشركة علي عقد بالتكليف المباشر بالمخالفة للائحة العقود الادارية من جهاز تنمية وتطوير المدن والمراكز الادارية والذي يرأسه علي الدبيبة. قيمة العقد 150 مليون جنيه استرليني وهو عبارة عن مسح وتخريط للمواقع الأثرية في ليبيا…

-شركة ماركوبولو ستوريكا لا تملك الخبرة اللازمة للقيام بهذه الأعمال وقد أنشأت خصيصاً لتنفيذ هذا العقد…

-تم اكتشاف التلاعب في عقد شركة ماركوبولو وشكلت لجنة مشتركة من المكتب الاستشاري للمرافق ومجلس التطوير الاقتصادي برئاسة المهندسة (أيمان عبدالقادر الشريف ) مسؤولة المشاريع مع (احمد الأخضر)

لمراجعة العقد واتضح أن قيمة الأعمال التي قدمتها الشركة لاتتعدى 4 مليون جنيه استرليني حيث أستعانت الشركة بدراسات سابقة لمجموعة من الباحثين الايطاليين وقدمتها للجهاز علي أساس أن هذا هو عملها…

-بمراجعة الدفعات المالية التي استلمتها الشركة اتضح أنها استلمت دفعة مقدمة تجاوزت ال80 مليون جنيه استرليني (اكثر من 50% من قيمة العقد و بدون أن تقدم خطاب ضمان للجهاز وهذه مخالفة جسيمة اخري)…

-تم مواجهة علي الدبيبة بالأمر وقامت اللجنة باستدعاء أحد المدراء التنفيذيين بشركة ماركوبولو لطرابلس بحجة مراجعة العقد معه وصدر أمر من النائب العام بمنعه من السفر حتي تقوم الشركة بارجاع الدفعة المقدمة التي استلمتها شركته…

– في هذه الأثناء حاول ابراهيم الدبيبة وشركاؤه في الجريمة إغراء رئيسة لجنة مراجعة عقد الشركة بعرض مبالغ مالية كرشوة لها في سبيل أن تغلق الملف ولكنها رفضت وهنا قام ابراهيم الدبيبة باستئجار شخص لقتل المهندسة (ايمان عبدالقادر الشريف) وقد تم الاعتداء عليها بالضرب المبرح في مكتبها الخاص بالقرب من قاعة الشعب و تركها ملقاة علي الارض ظناً أنها فار.قت الحياة وقد وجدتها شريكتها في المكتب ملقاة في الحديقة حيث تم نقلها علي الفور للمستشفي بين الحياة والموت وبقيت هناك بضعة أيام وغادرت بعدها علي متن الاسعاف الطائر للعلاج في لندن وأجريت لها أكثر من سبع عمليات جراحية وهي لازالت  تعاني حتي الآن من آثار الاعتداء..

-تم ارجاع المبلغ كاملاً  من شركة ماركوبولو بمعرفة علي الدبيبة.

ملف القضية أحيل للجنة الشعبية العامة للرقابة وتم ايقاف علي الدبيبة عن العمل وصدر قرار بتعيين نائب له تمهيداً لاقالته…

-رفضت المهندسة (ايمان عبدالقادر الشريف )تقديم شكوي ضد ابراهيم الدبيبة خوفاً علي حياتها ولظروف تواجدها في الخارج للعلاج الذي استمر عدة أشهر…

-هذه الواقعة حدثت قبل أحداث 2011 بثمانية أشهر و هناك العديد من الشهود علي هذا الأمر ولازالوا علي قيد الحياة  وكل من تورط في هذه العملية القذرة معروف.

والقضية مفتوحة لعند الآن في النيابة العامة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى