حوادث وجرائم

شرطة مقاطعة ويلز البريطانية تعتذر لأسرة مواطن صومالي بعد 70 عاما من إعدامه

 

تلقت أسرة رجل صومالي بريطاني أدين خطأً بارتكاب جريمة قتل، اعتذاراً من الشرطة بعد 70 عاماً من إعدامه في سجن بريطاني.

وكان محمود ماتان، بحاراً سابقاً، وقد أعدم في عام 1952 بعد إدانته بجريمة قتل امرأة تدعى ليلي فولبرت، في متجرها في كارديف بمقاطعة ويلز، جنوبي المملكة المتحدة.

كانت إدانته أول إحالة يتم إلغاؤها من قبل لجنة مراجعة القضايا الجنائية، في محكمة الاستئناف عام 1998.

وقدمت شرطة جنوب ويلز اعتذاراً واعترفت بأن المحاكمة كانت “مخزية”.

وقال رئيس الشرطة جيريمي فوغان: “انطوت تلك القضية على الكثير من التحيز والعنصرية والتحامل وقتذاك من قبل كافة أطراف المجتمع، بما في ذلك نظام العدالة الجنائية”.

وأضاف فوغان: “ليس هناك شك في أن محمود ماتان كان ضحية خطأ قضائي نتيجة محاكمة مخزية، كان من الواضح أن الشرطة جزء منها”.

وتابع قائلا: “من الصائب والمناسب أن يتم تقديم اعتذار نيابة عن الشرطة عن الخطأ الذي ارتكب في هذه القضية بحق الرجل قبل 70 عاماً، وعن المعاناة الشاقة لأسرته ولجميع المتضررين من هذه المأساة منذ عقود من الزمان”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى