ثقافة وأدب

  عندك هيبة

عفاف عبد المحسن

صدق انك فيك هيبة ..

وحلوة منك مشية الطفل العطيبة

وابتساماتك اتجنن

مهملة اللبسة وكبيرة ..

فوق كتفك

جاكة بني تغطي كفــــــك

لمحة جنوبي بعينك للملاح الي في جنبك

بارتباك تشوف عيني

وتبتسملي من بعيد بنص شفه

وتمعن التحديق فيا بنص عينك

آه ياويلك .. آه ياويلك

رغم هااللبسة الغريبة

ورغم ها المشية العطيبة

ورغم ها النظرة المريبة..

تربك الخطوات عندي

نرتبك كلي ونسرح ولانفرح

ننشغل عنك بسؤ الظن مره

ومره يعدل حسن ظني

رغم كل الي سردته ومعجباتك

سبحة الشيخ الغليظة

وانا في الصف الأمامي

كان عندك حتى ذرة من ضمير

لما تدخل أي مجلس للمشاعر

ترتبك لما تريني وانت ماهر

تعرف اني نفس حالك

نرتبك لكن نكابر

خوذ مكانك غادي في الصف الأخير

وانشغل عني بغيري بس مؤقت

موش كثير

ولما نلقي كلمة .. نلقي نثر  

شعر محكي .. ولا حر

إنت حر .. ابطلتك هذي العجيبة و المهيبة

نوض تحرك .. هزني واربك كياني

مش مهم ينقطع عني النفس المهم بيا حس

وحتى كان أغمى عليا ..

قالوا فعلا الحب أعمى

والغرام أكبر مصيبــــة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق