ثقافة وأدب

صوت الثورة الفلسطينية.. ذكرى رحيل الشاعر محمود درويش

قورينا

ارتبط اسمه بشعر الثورة الفلسطينية وتميز شعره بالرمزية، ولد بإحدى القرى الجليل بفلسطين عام 1941، وترك بلاده وهو صغير لاجئا بين البلاد بسبب احتلال إسرائيل لبلاده، وصف الشاعر محمود درويش بسيد الكلام، كما سمى بشاعر الجرح الفلسطينى، ومن هوايته قراءة بريد القراء فى الصحف حتى يطلع على تجارب الناشئين.

واعتبر المتنبى شاعر العربية الأول، ووصف أم كلثوم بمتنبى الغناء العربى، من أشهر أقواله: “لو عرفت أشجار الزيتون الأيادى التى زرعتها لأصبح زيتها دمعا”.

عكف الشاعر محمود درويش الذى رحل 9 أغسطس 2008 على الكتابة فى الصحف فى الضفة الغربية حتى اعتقل من قبل السلطات الإسرائيلية بسبب ثوريته وانتقاداته للاحتلال وعندما خرج توجه إلى الاتحاد السوفيتى ومنه إلى القاهرة 1972.

https://youtu.be/KxqL93ao_Tg

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق