ثقافة وأدب

رواية العمى للأديب البرتغالي جوزيه ساراماغو

قورينا

في عام 1995 كتب الأديب البرتغالي جوزيه ساراماغو روايته الشهيرة “العمى”، وبعد ثلاثة أعوام فاز بجائزة نوبل للأدب، عن جدارة واستحقاق وفق معاصريه، وكانت رواياته تترك جدلا واسعا بين الأوساط الثقافية، لعمقها الفلسفي وجرأتها وقدرتها على تناول الأسئلة الحادة في الفكر والحياة.
وما روايته العمى إلا مثال على ذلك، لأنها تغوص في معنى العوَق الذهني عند البشر، والذين يفقدون الأحاسيس والمشاعر في ذروة الكوارث والأوبئة، فيتركون الضحايا بمواجهة المجهول للتخلص منهم كبضاعة كاسدة، لقد تخلت الأنظمة عن قيمها وفضلت الهروب وترك الضحايا يواجهون مصيرا غامضا.
لقد انتهجت الرواية فكرة الوباء الافتراضي، والذي يتنافى مع المنطق العلمي الذي يؤكد أن العمى حالة غير وبائية، ولكن الكاتب ساراماغو يُدرك ذلك، فقد قال في مقابلة صحفية: “إن أعمالي تتعرض لإمكانية حدوث ما هو مستحيل بطبيعته، وكأني أعقد اتفاقا ضمنيا مع القارئ ، وهو أن ما يهمنا هو التطور المنطقي للفكرة، حتى وإن كانت منافيةً للعقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى