ثقافة وأدب

قصيدة : حب بلا حدود لنزار القباني

لا تهتمي في إيقاع الوقت وأسماء السنوات

أنت امرأةٌ تبقى امرأةً في كل الأوقات

سوف أحبك

عند دخول القرن الواحد والعشرين

وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ

وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ

و سوفَ أحبُّكِ

حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ

وتحترقُ الغاباتْ

يا سيِّدتي أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ

ووردةُ كلِّ الحرياتْ

يكفي أن أتهجى اسمَكِ

حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ

وفرعون الكلماتْ

يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ

حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ

وتُرفعَ من أجلي الراياتْ

يا سيِّدتي لا تَضطربي

مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ

لَن يتغيرَ شيءٌ منّي

لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ

لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ

لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ

حين يكون الحبُ كبيرًا

والمحبوبة قمرًا

لن يتحول هذا الحُبُّ

لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ

يا سيِّدتي

ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني

لا الأضواءُ

ولا الزيناتُ

ولا أجراس العيد

ولا شَجَرُ الميلادْ

لا يعني لي الشارعُ شيئًا

لا تعني لي الحانةُ شيئًا

لا يعنيني أي كلامٍ

يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى