ثقافة وأدب

وفاة الكاتب والمؤرخ والأديب والمناضل الوطني «علي مصطفى المصراتي»

فقدت الساحة الثقافية في ليبيا الكاتب والمؤرخ والأديب والمناضل الوطني علي مصطفى المصراتي الذي انتقل الى رحمة الله هذا المساء عن عمر ناهز 95 عاما .

علي مصطفى المصراتي مثقف وأديب وكاتب وقاص ومؤرخ من الرعيل الاول قاوم الاحتلال الأجنبي الذي كان يجثم على ليبيا ويعتبر الراحل علي مصطفى المصراتي من الشخصيات السياسية الوطنية التي رافقت علي اوريث وبشير السعدواي وإبراهيم الغويل .

 

علي مصطفى المصراتي مع الأديب والقاص نجيب محفوظ

كان الاديب المصراتي من الذين أسسوا لبنات الحركة الثقافية وكان له إسهاماته الثرية في الفكر والأدب والقصة والتاريخ والسياسة تجاوزت كتاباته المحلية الليبية إلى العربية والدولية فترجمت مؤلفاته للإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية.

وحظى المصراتي بالاحترام والتقدير والتكريم من كافة المؤسسات الثقافية والأدبية وربطته صلة بالقائد المفكر والأديب معمر القذافي .

نشر إنتاجه في الصحف المصرية ثم الليبية والعربية من بينها صوت الأمة و الأسبوع والأيام و آخر ساعة والأهرام القاهرية و المرصاد وطرابلس الغرب و هنا طرابلس و الرائد وشعلة الحرية و الشعب و الإذاعة والأسبوع الثقافي والفصول الأربعة والجماهيرية والطريق اللبنانية والقصص التونسية.

وترأس المصراتي العديد من المؤسسات الثقافية والإعلامية منها:

  • مجلة هنا طرابلس سنة 1954م.
  • اللجنة العليا لرعاية الآداب والفنون.
  • تولى أمانة اتحاد الأدباء والكتاب بالجماهيرية.
  • تولى مهمة مدير الإذاعة الليبية.
  • أصدر وترأس تحرير جريدة الشعب.

واصدارات الراحل الاديب الكبير علي مصطفى المصراتي غزيرة منها:

  • أعلام من طرابلس، 1955
  • لمحات أدبية عن ليبيا 1965
  • جحا في ليبيا دراسة في الأدب الشعبي، 1958
  • صحافة ليبيا في نصف قرن عرض وتحليل لصورة المشهد الصحفي الليبي طيلة عقود
  • دراسة لتطور الفن الصحفي في ليبيا”، 1960
  • غومة فارس الصحراء صفحة من تاريخ ليبيا، 1960
  • خمسون قصة، 1983.
  • ابن حمديس الصقلي. (القاهرة: دار المعارف. 1963م). سلسلة اقرأ 250. 112 ص.
  • الشراع الممزق. (القاهرة: دار الكتاب العربي. 1963م). 270 ص.
  • شاعر من ليبيا أحمد الشارف دراسة وديوان. (بيروت: المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع. 1963م). 303 ص.
  • أسد بن الفرات فاتح صقلية. (القاهرة: المؤسسة العامة للتأليف والنشر. 1964م).
  • حفنة من رماد. (بيروت: دار الغندور. 1964م). 195 ص.
  • سعدون البطل الشهيد صفحة من نضال الشعب الليبي. (بيروت: المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع. 1964م). 256 ص.
  • ابن غلبون مؤرخ ليبيا. (طرابلس: اللجنة العليا لرعاية الفنون والأداب. 1966م). 183 ص.
  • الصلات بين تركيا وليبيا التاريخية والاجتماعية. (طرابلس: اللجنة العليا لرعاية الفنون والآداب. 1968م). 264 ص.
  • مجمع الجهلة. (طرابلس: مكتبة الفكر. 1972م). 198 ص.
  • الشمس والغربال مطبعة الرجوي القاهرة 1969م
  • خمسون قصة الدار الجماهيرية طرابلس 1983م
  • الجنرال في محطة فكتوريا الدار العربي للكتاب طرابلس – تونس 1991م
  • القرد في المطار الدار الجماهيرية طرابلس 1992م
  • صائد الفراشات الدار الجماهيرية طرابلس 1993م
  • عبد الكريم تحت الجسر مؤسسة الإبداع الرباط 1994م
  • الطائر الجريح الدار الجماهيرية طرابلس 1995م
  • الأمثال الشعبية الدار الجماهيرية طرابلس 2000م
  • مرسال وقصص ليبية أخرى.

 

علي مصطفى المصراتي مع المناضل الوطني بشير السعدواي

وقالوا عن الراحل علي مصطفى المصراتي كثيرا حيث قال الكاتب نجم الدين غالب الكيب، ان المصراتي حرث ارضنا البور، والقى بذوره هنا وهناك، وعمل بصبر لامثيل له، وانتوى ان يجعل الأرض البور تسمن وتحبل وتثمر بكل انواع العطاء الأدبي، على الرغم من سابق علمنا بأن الاستنبات في الارض البور وفي رمال القحولة عملية مضنية .

ولابد لمن يقدم على ذلك ان يتحصن بقدر كبير من العناء وبوفرة من المغامرة وطول الأناة وهذا ما اقدم عليه المصراتي، ويقول عنه انيس منصور، ان لم اكن مبالغا عندما سألني احد الوزراء: ماالذي رأيته في ليبيا؟ فقلت : لم أر سوى طرابلس، وعلي المصراتي وليس هذا بالقليل، فقد رأيت ارضها واهلها وتاريخها وجهادها، ومستقبلها.

كما قال عنه عميد الأدب العربي طه حسين : نظرت في كتابك فأنست فيه طموحا إلى الأدب الرفيع، وجنوحا إلى الفن الممتاز، وحبا للقدماء، لايعدله إلا رغبتك في التحرر من جحود التقليد، وميلا إلى التجديد، بلطفه حرص على الاحتفاظ بما ينفع، ويغزو العقل والروح من التراث القديم، وصدق فى اللهجة وارسال للعاطفة على سجيتها، ويشع في الكلام حرارة حلوة واخلاصا مستحبا.

رحم الله الأديب والكاتب والمؤرخ علي مصطفى المصراتي رحمة واسعة وجزاه عن الوطن كل خير .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى