ثقافة وأدب

“بأي حال عُدت ياعيد”..؟!..ببقلم: أ/عبدالسلام سلامة

1- مبارك عيدكم – أيها الأحباب – حتى وهو عيد بمذاق البلاستيك..
مبارك عيدك – أيها الوطن الجريح:
( تعثر “أهلك ” بعض ببعض ….. ذبيح غاص في دمه ذبيح )

2 – آه ماأقسى على النفس أن تصير أعيادنا بلا معنى ، في وطن كان مهابا وكل يوم فيه عيد..!
آه ياوطني ”  يا ذا المستباح ”  المستبيح )..
آه ياوطن ( يشرب نزفك الزمن القبيح )..”يلعن بو الوقت لحرف”…!!!!
متى ياوطني ياحبيبي يستيقظ أهلك، متى ( من طول نزفك تستريح )؟

نسأل الله أن يُعجل لك  ولنا بالشفاء

مابين ظفرين من اشعار المتنبي الأخير عبدالرزاق عبدالواحد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى