ديكور

نصائح لتأثيث المجلس العربي الـ”مودرن”

قورينا

يحتل موقع استقبال الضيوف فى البيوت الخليجية عامة ،مكانة هامة ودليل على كرم ضيافتهم وحسن استقبالهم.

يتجه البعض إلى فصل موقع المجلس العربي عن مسكنه، بهدف الحفاظ على خصوصيّة الساكنين، بحيث يحلّ المجلس في مساحة مستقلّة ضمن بناءٍ ملحقٍ بالمبنى الرئيس ومتمركزٍ في الحديقة.

درجت العادة على توزيع الأرائك المنخفضة والمتصلة ببعضها في المجلس العربي، ولكن في الطراز الـ”مودرن” لا مانع من استخدام الأرائك المرتفعة عن الأرض.

لاتباع الموضة الرائجة هذا الموسم، يُنصح باختيار القطع الضخمة للأرائك والجدران والسجاد، ولكن بألوان فاتحة. وفي هذا الإطار، إن اللون السكري يناسب قماش أرائك المجلس، على أن يكون هذا القماش مُعالجًا ومُقاومًا للأتربة والأوساخ، التي تبرز بوضوح على الألوان الفاتحة.

إشارة إلى أن القماش الخالي من الزخارف مُفضّل في المجلس العصريّ، مع اختيار الوسائد المنقوشة حسب النمط الشرقيّ وبألوان مستلّة على تدرّجات الألوان المستخدمة للقماش. مثلًا: عندما تكون الأرائك باللون السكري، يحلو انتقاء البيج المائل للأصفر، أو البني الفاتح المائل للعسلي، أو الرمادي الفاتح والدافئ للوسائد.

من الممكن توظيف اللمسة الشرقيّة في ديكور المجلس، عبر استخدام زخارف الخطّ العربي المطبوعة بطريقة عصريّة، سواء على الألواح الجدارية أو في نقوش الطاولات الخشب والمعدن أو في الوسائد أو الأصص، مع مراعاة اختيار الألوان التي تتماشى مع تدرجات أقمشة المجلس اللونيّة.

للطاولة التي تتوسّط المجلس أهميّة بالغة، إذ يتمحور حولها مسار الحركة في المكان، وهي تربط كامل الخطوط الهندسيّة وتعزّز انسجام الألوان وتحقّق التوازن البصري للمكان بشكل عام. وعند الاستعانة بزخارف الخطّ العربي في ديكور المجلس، يمكن أن تزدان الطاولة بهذه الزخارف الموظّفة في الحفر على الخشب أوبطريقة التفريغ داخل الحديد على قاعدة الطاولة.

إن حضور الطاولات الجانبيّة المتحرّكة إلزاميّ في المجالس العربية، التي تتسم بكرم الضيافة. وبالتالي، إن الطاولات المذكورة تحمل ما لذّ وطاب من حلويات ومشروبات، وتوضع بجانب الضيف. وهي خفيفة الوزن، ومن الممكن أن تكون مصنوعة من الـ”بلكسي غلاس” الشفّاف القابل للطي أو الخشب أو الحديد الخفيف والمزخرف بالحفر أو المفرّغ بنقوش الخط العربي الحديث.

السجّادة تربط بين الألوان المتوفّرة في المجلس، ولذا يُفضّل اختيارها بلونٍ محايدٍ.

من المُحبذ تخصيص ركن رئيس يحوي المدفأة، على أن تُوزّع الأرائك إلى يمينه وإلى يساره، مع التمسّك بصفات الطابع العصري من بساطة ووضوح في الخطوط الهندسيّة.

لتعزيز إضاءة المجلس، يمكن استخدام المصابيح الجانبيّة أو تلك الأرضيّة أو مجموعة من الـ”أبليك” الجدارية ذات القاعدة الحديد من وحي الخط العربي، بدون الإغفال عن الثريا الرئيسة وسط السقف.

الستائر تتطلّب البعد عن المغالاة في شكلها والقماش المستخدم فيها، فكلّما كانت بسيطة وخالية من التطريز والزينة وتعتمد على دمج لونين كحدّ أقصى، كلّما كانت أنيقةً.

إشارة إلى ضرورة اختيار لون محايد للستائر ومعاكس للون الجدار خلفها بغية إبرازها، وفي حال عدم الرغبة في إبرازها يمكن أن يتبع لونها ذلك الخاصّ بالجدار.

لناحية الـ”إكسسوارات”، يفضّل الدمج بين المدرستين العربية والحديثة. مثلًا” يحلو تزيين الطاولة، التي تتوسّط المجلس، بمجموعة من الفوانيس والأصص الزجاج الشفّافة صغيرة الحجم، أو ببعض الجرار متعددة الأحجام والاشكال والخامات، أو الدمج بين مجموعة من الـ”إكسسوارات”، على أن يأتي بعضها من الفضّة ومزخرفًا، وبعضها الآخر من الـ”سيراميك” الأبيض أو البيج السادة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق