ديكور

مكتب الدراسة المنزلي

اذا اختيرت غرفة النوم، مكانًا لاستقبال مكتب الدراسة المنزلي، تعدّد مهندسة الديكور ريهام فرّان بعض أفكار الديكور المتعلّقة:

• على جدار كبير يُطلى بطلاء ذي لونٍ صارخٍ، كالأصفر أو البرتقالي أو الأزرق أو الأحمر أو الفوشيا، وتوزّع رفوف صغيرة فوق بعضها البعض، عليه. وتُطلى الرفوف بلونٍ فاتحٍ للغاية، كالرمادي أو البيج أو الأبيض أو الأصفر الفاتح، وهي تحمل ألعابًا صغيرةً وتفاصيل تهمّ الطفل، بعيدًا من فكرة توزيع الكتب عليها. كما يثبّت رفّ كبير وسميك يحمل أغراض الطفل الشخصيّة، ويخصّص للدراسة.
• ثمّة فكرة أخرى تبعد عن الرفوف؛ فإذا كان الطفل، شاغل الغرفة، مولعًا بكرة القدم، مثلًا، يتخذ الجدار هيئة دائرة كبيرة، تخترقها الصناديق خشب الصغيرة والنافرة، الصناديق التي يحمل كلّ منها لاعب كرة او كرة أو علمًا أو صور الطفل. يُطلى الخشب النافر بالأحمر، والأقواس داخله بالأحمر والأبيض والأسود والرمادي. ويصمّم رف الدراسة عريضًا على الحائط المذكور، أو يوضع رفّان فوق بعضهما البعض، ليُسحب أحدهما عند الرغبة في الدراسة.
• إذا كانت الغرفة ضيّقة، يُصمّم جدار بصورة مميّزة، على أن يتضمّن مكانًا للسرير، ولكن هذا التصميم يقتصر على البنات والأولاد الذين لا تتجاوز أعمارهم عشر سنوات. وفي هذا الإطار، يُختار الجدار الذي لا يحتوي على نافذة أو باب، حتّى يتوسّطه السرير، فيصمّم رفّ إلى اليمين، ورفّ آخر إلى اليسار، وبذلك يصبح الجدار مقسّمًا إلى ثلاثة أجزاء؛ يطلى الجزء في الوسط بلون، والجزء إلى اليمين وذلك إلى اليسار بلون آخر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق