اقتصاد

صنع الله “عسكرة النفط” أشد ضررًا على ليبيا من انفجار بيروت

صرح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، أن استمرار إغلاق الموانئ النفطية قد يتسبب في كارثة تفوق أضرارها كارثة انفجار مرفأ بيروت وسينتج عنها دمار كبير سيُخرج ليبيا من السوق النفطية لسنوات طويلة، محذرًا من ما أسماه “عسكرة” المنشآت النفطية وسيطرة المرتزقة والمليشيات عليها، حسب قوله.

وأوضح صنع الله، في بيان مرئي، أن هناك تهديدات على سلامة العاملين بقطاع النفط، وسلامة السكان المحليين، حيث تتواجد خزانات كبيرة وسط المناطق السكانية في البريقة والسدرة، مشيرًا إلى وجود أكثر من 100 خزان نفطي منها 50 في رأس لانوف فقط، مليئة بالمواد شديدة الانفجار، كما أن البريقة بها خزانات تحوي 25 ألف طن أمونيا، وهي المادة التي تسببت في انفجار بيروت، الأمر الذي ينذر بكارثة قد تحل بالبلاد في أي وقت.

وأشار صنع الله، إلى أن نفاد السعات التخزينية للمكثفات سوف يتسبب في توقف إنتاج الغاز المُصاحب خلال الأيام القادمة مما سيتسبب في زيادة طرح الأحمال الكهربائية في المنطقة الشرقية بشكل كبير جدًا، خصوصًا في ظل استنزاف الميزانية المخصصة لاستيراد الوقود لتعويض نقص الغاز الطبيعي ومنتجات المصافي المحلية في الفترة الماضية.

هذا، ويشار إلى أن صنع الله والمعروف عنه انتماؤه لاجندات خارجية قد طالب بإيداع أموال النفط فى صندوق خاضع لأشراف الأمم المتحدة ولا يخضع للرقابة الليبية، مما يفتح الباب على مصرعيه للفساد واهدار ثروات ليبيا التى هي حق أصيل لليبيين، الذين دفعوا ثمن الصراعات والفساد وتردي الأوضاع المعيشية منذ 2011.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق