اقتصاد

أردوغان يعوض نزيف الليرة من أموال الليبين

قورينا

كشفت صحيفة أحوال التركية، اليوم الخميس، عن أن أنقرة وقعت اتفاقًا آخر مع حكومة ميليشيات السراج في 13 أغسطس الجاري، يفتح سوق الدولة الغنية بالنفط في شمال إفريقيا أمام المقاولين الأتراك ، ويمهد الطريق لشركات المقاولات التركية لتولي مشاريع في البلاد.

ولفت الصحيفة إلى أن الاتفاقية تغطي مشاريع إنشاءات، بإجمالي 16 مليار دولار، بالإضافة إلى مشاريع غير مكتملة بقيمة 19 مليار دولار نتيجة أحداث 2011، بما مجموعه 35 مليار دولار من مشاريع البناء، والبنية التحتية، ومناقصات الدولة التي مزقتها الحرب.

وتابعت الصحيفة أن “هناك نحو مليار دولار ستحصل عليها الشركات التركية في ليبيا كتعويض عن خسائرها، و 1.7 مليار دولار أخرى في صورة سلف، وضمانات للمشاريع الجارية، و 1.3 مليار دولار أخرى عن الأضرار التي لحقت بالمعدات والآلات والمخزون”، مشيرة إلى أن هناك حاليًا مشاريع بقيمة 19 مليار دولار، بدأتها أكثر من 100 شركة عضو في اتحاد المقاولين الأتراك، في ليبيا.

هذا، وتأتي الاتفاقية في وقت الذي يشهد فيه الاقتصاد التركي انهيار حاد نتيجة استنزاف الرئيس التركي أردوغان لموارد بلاده فى حروب خارجية مما سبب وبشكل مباشر في انهيار الليرة التركية إلى جانب العداوات التى خلقتها سياسة أردوغان مع الدول، لاسما تعنته في ارسال سفن للتنقب فى المتوسط مما اثار توترات دولية وأقليمية الأمر الذي دفع اليونان وفرنسا لرفع حالة التأهب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى