اقتصاد

أسهم التكنولوجيا تخطف الأضواء مجدداً وتثير شهية صناديق الاستثمار

 

عادت أسهم التكنولوجيا لتخطف أنظار المستثمرين مرة أخرى، بغضّ النظر عن تقييماتها، في حين يجري التناوب على أسهم هذه الشركات.

وقبل شهر تَعرَّضَت أسهم شركات التكنولوجيا الأسرع نموّاً للانخفاض وسط مخاوف من أن قراءات التضخم المرتفعة ستدفع أسعار الفائدة إلى الصعود.

في حين قفزت أسعار المستهلكين بالفعل، انخفضت أسعار الفائدة، إذ يراهن المستثمرون على أن ارتفاع التضخم سيكون قصير الأجل، وهو الأمر الذي جعل الأسهم باهظة الثمن والواعدة، مثل الشركات المصنعة للبرمجيات، تجذب أموال المستثمرين مجدداً.

وبلغت سلّة أسهم البرمجيات لدى “غولدمان ساكس” التي تُتداوَل بما لا يقلّ عن 8 أضعاف ثمنها، أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر بعد ارتفاع بنسبة 27% منذ 13 مايو، وعاودت الشركات العملاقة مثل “فيسبوك” و”ألفابيت” و”مايكروسوفت” تسجيل مستويات قياسية خلال نفس الفترة.

تؤكّد المرونة الحالية الاقتناع السائد بين مديري الصناديق الذين لديهم آفاق زمنية طويلة الأجل بأن آفاق نمو أسهم التكنولوجيا لا تزال مشرقة مع استمرار إعادة فتح الاقتصاد الأمريكي في اكتساب القوة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق