اقتصاد

الأسهم اليابانية تهوي لأدنى مستوى في شهر بفعل مخاوف الإمدادات

هوت الأسهم اليابانية اليوم الجمعة لأدنى مستوى في شهر بفعل تصاعد المخاوف من أن الاضطرابات المتعددة التي تعتري سلاسل الإمداد عالميا ربما تُبقي التضخم مرتفعا لفترة أطول بكثير.

كما تعرضت معنويات المستثمرين لضغوط بفعل إرجاء تصويت على مشروع قانون مهم للإنفاق لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إذ يسارع الزعماء الديمقراطيون لحشد الدعم الكافي.

وخسر المؤشر نيكي 2.31 بالمئة إلى 28771.07 نقطة، بينما هبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.16 بالمئة إلى 1986.31 نقطة، وكلاهما أكبر انخفاض في ثلاثة أشهر ليبلغ المؤشران أدنى مستوياتهما منذ أوائل سبتمبر أيلول.

وفي الأسبوع، تراجع نيكي 4.89 بالمئة وهي أكبر خسارة منذ انهارت السوق بعد تفشي فيروس كورونا في أوائل 2020.

وتراجع سهم نينتيندو 8.7 بالمئة في أكبر نزول منذ أوائل 2019، بينما انخفض سهم موراتا للتصنيع 5.7 بالمئة وهبط سهم كينيس، ثاني أكبر شركة في اليابان من حيث رأس المال السوقي، ثلاثة بالمئة.

وخالفت توشيبا الاتجاه العام وارتفعت 3.1 بالمئة بعد أن قال صندوق التحوط الأمريكي إليوت مانجمنت إنه يملك حصة “كبيرة” في التكتل الصناعي الياباني.

وربح سهم راكوتين 3.2 بالمئة بعد أن قالت شركة التجارة الإلكترونية إنها تجهز لإدراج وحدتها للأنشطة المصرفية عبر الإنترنت.

وقفز سهم جري 16.2 بالمئة ليبلغ الحد الأعلى للارتفاع بعد أن أعلنت شركة الألعاب عن عملية ضخمة لإعادة شراء أسهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى