اقتصاد

بعد انهيارها لمستوى 18 ليرة مقابل الدولار الواحد.. تركيا تطلق خطة إنقاذ لعملتها المحلية

قالت مصادر مطلعة، إن وزارة الخزانة التركية نفذت خطة طموحة، لكنها محفوفة بمخاطر لإنقاذ العملة المحلية، عندما تخطت مستوى 18 ليرة مقابل الدولار.

وكشف مسؤول تركي بازر،  لـ “رويترز” أن فريقا من الخبراء بالخزانة قرر الأسبوع الماضي، أن هبوط قيمة الليرة عن ذلك المستوى سيضر الاقتصاد بطريقة “يصعب إصلاحها”، وبالتالي فإن هناك حاجة إلى خطة لتفادي ذلك.

وقال مسؤولان آخران إن الفكرة، وهي تقديم ضمان حكومي مقابل خسائر الصرف الأجنبي على الودائع بالليرة، كانت قد طرحت أيضا وسط أزمة العملة السابقة في 2018، لكن جرى تعليقها في ذلك الوقت بسبب مخاطر.

ونفذ رجب طيب أردغان، الإثنين الماضي الخطة بعد ساعات من تجاوز الليرة مستوى 18 مقابل الدولار، للمرة الأولى، لتهوي إلى مستوى قياسي منخفض بلغ .18.4

ودفع إعلان أردوغان، الليرة لتسجيل أكبر مكاسبها على الإطلاق ليوم واحد مع صعودها إلى 12 مقابل الدولار، ما أوقف موجة بيع تاريخية كان الرئيس نفسه، أحد أسبابها فيها بتزعمه سلسلة تخفيضات نشطة لأسعار الفائدة.

وشدد مصدر اقتصادي، على دراية بخطة الحكومة إنه كان من الضروري التدخل، بعد وصول سعر صرف الليرة إلى 18 للدولار و20 لليورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى