اقتصاد

سوق الأسهم.. أصعب بداية للعام منذ 2009 وقلق بالأسواق المالية

لم تشهد الأسهم بداية بهذه الصعوبة منذ وقت طويل جدًا. فبعد ارتفاعه بنسبة 27% تقريبًا في عام 2021، أنهى مؤشر “ستاندارد آند بورز 500” تداولات شهر يناير منخفضًا بنسبة 5.3%. كان شهر يناير الأسوأ على المؤشر منذ عام 2009.

كما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 9%، وهو أسوأ أداء له منذ عام 2008. ولا يزال في حالة تصحيح، منخفضًا بأكثر من 10% من أعلى مستوى له في نوفمبر.

وكانت عمليات البيع مدفوعة بالتحول الذي يلوح في الأفق بين البنوك المركزية مثل الاحتياطي الفيدرالي، والذي أشار بوضوح خلال الشهر الماضي إلى أنه سيبدأ قريبًا رفع أسعار الفائدة من مستويات الحضيض لكبح جماح التضخم.

وفي مذكرة بحثية للعلاء، قال محللو “دويتشه بنك”: “بلا شك كان الموضوع الرئيسي في يناير هو استمرار المحور الصقري من قبل عدد من البنوك المركزية في ضوء الضغوط التضخمية المستمرة، مما دفع المستثمرين إلى التسعير في دورة صعود أسرع بكثير خلال الأشهر المقبلة”.

في الوقت نفسه، فإن شركات التكنولوجيا العملاقة، التي قادت مسيرة التعافي من الوباء، والشركات الناشئة المتوهجة، التي تبدو أكثر جاذبية عندما تكون تكاليف الاقتراض منخفضة، تعرضت لضغط شديد. فقد انخفض سهم شركة “أمازون بنسبة 10% في يناير، بينما انخفض كل من “فيسبوك” و”ألفا بت” و”غوغل” بنحو 7%. كما انخفض تطبيق التداول “روبين هود” ومنصة التشفير “كوين بيز”، اللذان تم طرحهما للاكتتاب العام العام الماضي، بنسبة 20% و 25% على التوالي.

كما عانت الشركات الصغيرة التي يرتبط مصيرها ارتباطًا وثيقًا بعافية الاقتصاد الأميركي. وانخفض مؤشر “راسل 2000″، الذي يتكون من مثل هذه الشركات، بنسبة 9.7% في يناير. إنه ما يقرب من 17% أقل من أعلى مستوى له في نوفمبر.

واقترح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، خلال عطلة نهاية الأسبوع، أن الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة بمقدار 0.5 نقطة مئوية في مارس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى