اقتصاد

الولايات المتحدة تستهدف شركة تعدين البتكوين الروسية BitRiver بحزمة عقوبات

استهدفت الولايات المتحدة هذا الأسبوع شركة تعدين البتكوين الروسية BitRiver في أحدث جولة لها من العقوبات بهدف الإضرار بالاقتصاد الروسي، ويقول مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية إنه يشعر بالقلق من أن روسيا قد تستثمر احتياطياتها النفطية الهائلة والموارد الطبيعية الأخرى من خلال تعدين العملات المشفرة كوسيلة لجمع الأموال والالتفاف على العقوبات الغربية.

وستشل العقوبات شركة BitRiver والشركات المختلفة التابعة لها، وتمنعهم من الوصول إلى منصات تبادل العملات المشفرة أو معدات التعدين في الولايات المتحدة، ولا يزال الاستغلال المحتمل لإنتاج البتكوين للتهرب من العقوبات من قبل روسيا مصدر قلق رئيسي للمنظمين العالميين، بما في ذلك صندوق النقد الدولي.

وقالت شركة Binance، أكبر بورصة عملات مشفرة في العالم، إنها تحد من خدماتها للمستخدمين الروس تماشياً مع الموجة الخامسة من عقوبات الاتحاد الأوروبي على موسكو، وأضافت أن حسابات Binance الروسية التي تزيد قيمتها عن 10 آلاف يورو بالعملة المشفرة ستُمنع من الإيداع أو الصفقات ويمكنها فقط سحب الأموال.

وتعد روسيا موطناً لسوق ضخم للعملات المشفرة، حيث يقدر الكرملين أن الروس يمتلكون ما يقرب من 10 تريليونات روبل أي (124 مليار دولار) من الأصول المشفرة.

ووفقاً لبيانات CryptoCompare، وصل حجم تداول العملات المشفرة في روسيا في الأشهر الـ 6 المنتهية في مارس 2022، أكثر من 5 مليارات دولار.

#قورينا
#وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى