اقتصاد

الاحتياطي الفيدرالي فشل في كبح جماح التضخم وارتكب خطأ تاريخياً بحق الاقتصاد الأمريكي

 

يعانى الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية من فقدان السيطرة بشكل مروع، حيث سجلت أسعار المستهلك مارس الماضي أعلى بنسبة 8.5٪ عن العام الماضي، وهو أسرع إرتفاع سنوي منذ عام 1981.

ويقول ما يقرب من خُمس الأمريكيين إن التضخم هو أهم مشكلة تواجهه أمريكا الآن؛ إلى حد دفع الرئيس جو بايدن، أن يستخدم النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية في محاولة لكبح أسعار الوقود.

ورغم إطلاق الاحتياطي الفيدرالي للنفط للسيطرة على التضخم خرجت النتيجة أسوأ حالة من الانهاك في اقتصاد كبير وغني في حقبة الثلاثين عامًا من استهداف البنوك المركزية للتضخم.

ويشير المدافعون عن صانعي السياسة الأمريكيين إلى ارتفاع الأسعار السنوي بنسبة 7.5٪ في منطقة اليورو و 7٪ في بريطانيا دليل على وجود مشكلة عالمية، مدفوعة بارتفاع أسعار السلع، خاصة منذ الحرب الروسية الأوكرانية يُعزى ما يقرب من ثلاثة أرباع التضخم في منطقة اليورو إلى الارتفاع الصاروخي في أسعار الطاقة والغذاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى